نظراً لتشابه اسماء مراكز علاج الادمان فى مصر فنشهد نحن مراكز (الامل والتعافي) التابع لمؤسسة ابورجيلة ان رقم الخط الساخن هو (00201008968989) وليس لدينا ارقام اخرى

مواضيــع تهمــك
‏إظهار الرسائل ذات التسميات اعراض انسحاب الترامادول. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات اعراض انسحاب الترامادول. إظهار كافة الرسائل

علاج الترامادول واضراره

علاج ادمان الترامادول

علاج الادمان من الترامادول


الترامادول يعتبر من أكثر الأدوية التى يستخدمها مدمنين المخدرات وذلك يرجع لسهولة الحصول عليه و رخص ثمنه،
لذلك يجب قبل أن نتوجه الى علاج ادمان الترامادول أن نتعرف على التركيبه الكيميائيه لـ عقار الترامادول و مدى تأثيره وخطورته على صحة الانسان نفسيا وجسديا و من ثم تناول كيفية علاج ادمان الترامادول في خطوات بسيطه

ما هو الترامادول

الترامادول هو أحد أهم مسكنات الألم المركزي، وللأسف الكثير من الأشخاص يسيئون إستخدامه فى الوقت الحالى حيث صنف عقار الترامادول من ضمن المواد المخدرة فى لائحة المخدرات.

حيث عرف بأن الترامادول يسبب الادمان عليه إذا أسأت إستخدامه كما إنه يعمل أيضا على نفس المستقبلات العصبية لـ مادة المورفين بصفة أقل عن باقى المورفينات الأخرى التى تعمل على نفس المستقبلات في الدماغ بصفة عامة، حيث تم إكتشاف عقار الترامادول سنة 1977 م، ويعرف بأن إستخدامه الطبى الصحيح لتخفيف الآلام الحادة و المتوسطة التي تأتي بصفة مستمرة لمرضى السرطان و آلام المفاصل و العظام الشديدة وأيضا فى حالات الحروق الحرجة من الدرجة الثانية والدرجة الأولى و الكثير من الأمراض المزمنة، وفى الحقيقة أصبح الترامادول الأكثر شهرة و شعبية بين مدمنى المخدرات إعتقادا بأن الترامادول سوف يساعدهم على القيام بالأعمال الشاقه دون الشعور بالتعب و الكثير من المعتقدات الخاطئة الآخرى.

كيفية تفاعل الترامادول مع الجسم

يقوم عقار الترامادول بتدمير ومنع جميع النواقل العصبية التي تقوم بتوصيل الإشارات الى المخ الناتجة عن الآلام التي يشعر بها جسم الانسان عندما يلحق به ضررا ما، بمعنى أخر أن الترامادول وجميع أنواعه وأشكاله المختلفة ليس كمنشط كما يعتقد الجاهلين وإنما ماهو إلا يقوم بمنع وصول الإشارات العصبية الى مراكز الإحساس بالألم.

وفى شرح مبسط أن الأجزاء التى تصاب بشئ ما فى جسم الانسان تقوم بإرسال إشارات استغاثة الى المخ لكى تشعر بالألم الناتج عن تلك الإصابة، بينما أنت بسبب تعاطيك للترامادول تقوم بعملية تسكين لتلك الإشارات فى وقت قصير جدا و مبكرا فمن الطبيعى إنك لن تشعر بألم فى جسمك نتيجة لتأثير الترامادول، ولكن الصحيح أن الترامادول يعمل على عدم وصول إشارات الاستغاثة الى المخ بدلا من علاجها، ومن هنا تأتي المصيبة الأكبر بأن من يتعاطون عقار الترامادول بصفة مستمرة ويسيئون إستخدامه لا يستطيعون الامتناع عنه وعندما يتوقف الفرد عن تعاطى الترامادول ومن هنا تصل العديد من إشارات الاستغاثة التى منعها الترامادول من قبل الى المخ فى وقت واحد، حيث يشعر مدمن الترامادول بألم شديد مرة واحدة فلا يتحمل الألم وسوف تجبر على الاستمرار فى التعاطى نتيجة لعدم تحمل أعراض الإنسحاب الناتجة عند التوقف.

كما يقوم أيضا عقار الترامادول بتعطيل جميع مراكز الإحساس التى توجد فى جسم الإنسان ولا يقتصر الأمر فقط على الإحساس بالألم بل عدم الشعور بكل شئ، والشعور باللامبالاة فيؤثر ذلك سلبا على شخصية مدمن الترامادول فلا يشعر بشيء ولا يدرك ما هو مقدم عليه من متاعب ولا يأبه للجميع.

أنواع الترامادول

بدء ظهور حبوب الترامادول بأنواع كثيرة و مختلفه، ومن أشهر هذه الأنواع الأبيض والأحمر و الترامادول الصينى، كما انتشر عقار الترامادول أيضا فى أسواق المخدرات بأسماء كثيرة منها الآتى:

أسماء الترامادول :

- ترامادول وهو عبارة عن كبسولة نصف أبيض ونصف أخر برتقالى وأيضا كبسولة لونها خضراء تنتجهما شركة شركة ممفيس وشركة أكتوبر للأدوية.
- كونترامال يوجد فى أسواق المخدرات على هيئة كبسولات 50 مجم او اقراص200 مجم وأيضا يوجد على هيئة نقط و تنتجهما شركة سيجما.
- أمادول يوجد على شكل كبسولة صفراء، لونها فاتح تنتجها شركة أدوية.
- تامول يوجد على شكل قرص أبيض 200 مجم فى علبة شفافة.
- تراما اس ار تنتجه شركة gnp للأدوية الصناعية و يوجد فى الأسواق على هيئة اقراص بيضاء فى علبة بيضاء اللون غير شفافة.
- تراماكس يوجد فى الاسواق فى علبة شفافة على شكل كبسولات نصفها ابيض والنصف الاخر لونه أزرق.
- ترامال يعرف ترامال فى أسواق المخدرات  بنص الكبسولة الخضراء والنصف الثاني الأخضر ويتم تعبئته فى علب بيضاء اللون ويوجد أيضا من هذا النوع على هيئة نقط يتم أخذها عن طريق الأنف أو مع الماء وذلك النوع من إنتاج شركة مينا فارما.
- تراموندين يوجد على شكل قرص أبيض اللون فى علبة شفافة أيضا مثل التامول.
- الترادول يكون على هيئة أقراص عديدة تختلف فى الهيئة والشكل ويوجد أيضا على شكل حقن يتم تعاطيها عن طريق الحقن.

أعراض إدمان الترامادول

تظهر اعراض ادمان الترامادول على من يتعاطاه دون استشارة طبية أو وصفة طبية و إساءة إستخدامه، وتشمل تلك الأعراض كالآتى:

اعراض ادمان الترامادول :

- ضيق فى بؤبؤ العين.
- قلة الوزن بسبب فقدان شهية الطعام.
- عدم القدرة على التركيز.
- تباطؤ الحديث و ثقل اللسان.
- اضطرابات النوم، والأرق المستمر أثناء فترة النوم.
- حدوث نوبات من التشنجات والصرع نتيجة لتعاطى الترامادول لفترات طويلة.

آثار إدمان الترامادول

فى الحقيقة تتشابه أضرار وآثار إدمان عقار الترامادول مع الكثير من المواد الأفيونية، حيث يحدث للمدمن على الترامادول العديد من الأضرار الجسدية والنفسية، فكلما تتمادى فى التعاطى كلما كان علاج الادمان من الترامادول أكثر صعوبة،

ومن الأضرار الشائعة كالآتى:

- إضطرابات الجهاز الهضمي وآلام المعدة.
- حدوث خلل فى وظائف الكبد.
- الفشل الكلوي وحدوث خلل فى وظائف الكلى.
- تعاطي عقار الترامادول بإستمرار نتيجة لحدوث إدمان عليه.
- صداع مزمن وألم دائم فى الرأس.
- الشعور بالدوار والغثيان بإستمرار نتيجة لعدم تحمل المعدة للترامادول.
- الإصابة بمرض الاكتئاب الحاد.
- إنخفاض فى الدورة الدموية بصفة مستمرة.
- منع الجسم من إفراز مادة الاندورفين التى يفرزها جسم الانسان.
- صعوبة فى التنفس نتيجة التعاطي للترامادول بشكل مستمر وزيادة الجرعات بكميات كبيرة.
- الشعور بتنميل في جميع أطراف الجسم، وحدوث تخديل فى الجسم.
- تدمير الخلايا العصبية وتلف فى الجهاز العصبى وخلايا المخ.

علاج ادمان الترامادول

يجب علاج ادمان الترامادول بشكل فعال و تدريجيا ويجب أن يتم تحت إشراف طبي مباشر متخصص فى مجال علاج الادمان والطب النفسى، والأفضل أن فترة علاج الادمان من الترامادول فى أحد المراكز المتخصصة فى علاج هذه الأنواع من المخدرات فهم أكثر خبرة وسوف يتم ملاحظة المريض بصفة مستمرة، لأن أعراض انسحاب الترامادول من أكثر أعراض الانسحاب خطورة ومن الممكن أن تعرض حياة المريض الى الموت المفاجئ نتيجة لشدة الآلام الناتجة عن التوقف عن تعاطي عقار الترامادول.

كيفية التخلص من الادمان على الترامادول

علاج الترامادول لا يتخلف عن طرق علاج باقى أنواع المواد المخدرة، حيث تأتى فى المرحلة الاولى إزالة السموم من جسم المريض وتخفيف أعراض الانسحاب بإعطاء المريض بعض الأدوية التى تساعده على ذلك، وفى المرحلة الثانية يجب إلحاق مريض إدمان الترامادول ببرنامج علاجى إعادة التأهيل الذى يكون من أهم خطوات علاج ادمان الترامادول بشكل عام ويتم ذلك وفقا للتشخيص والتقييم لحالة المريض الصحية والنفسية ثم توفير برنامج العلاج المناسب لكل إحتياجاته.

الترامادول والجنس وتأثيره على الجماع

وأخيرا لا يمكن أن ننسى فى أخر مقالنا عن الترامادول ومدى تأثيره و أضراره الصحية والنفسية على الإنسان أن نلقى نظرة على الشائعات على أن الترامادول يعزز القدرة الجنسية و إعتقاد الكثير من الأشخاص بأنه حل ممتاز !!!!

فى الحقيقة يمر كثير من الحالات على الأطباء من العرسان الجدد يشكو من حدوث مشاكل صحية لهم أثناء الدخله نتيجة لتناول المخدرات بشكل عام.

والأمر الغريب أن الكثير من الناس يعتقدون أن بتناول مواد مخدرة سوف تصبح منشط للقوة الجنسية، ولكن الأمر غير منطقى نهائيا من البداية، حيث أن عقار الترامادول و غيره من أنواع المخدرات الأخرى يؤدى الى حدوث خلل فى إدراك المخ للوقت و تقدير المدة الزمنية فيعطى للفرد شعورا زائفا بأن فترة الجماع استمرت لفترة طويلة ويعتقد أن مشكلة سرعة القذف التى كان يعانى منها قد إنتهت.

حيث هناك أمر آخر بل و الأفظع فإن الهلاوس المصاحبة للمواد المخدرة قد تعطى الفرد شعورا زائفا بأن العلاقه الجنسيه كانت أفضل بكثير مما كان عليه من قبل، وهذا الأمر ينعكس تماما على الطرف الثانى الذى يكون ضحية لكل الجهل وعدم الوعي بمخاطر تلك المادة المخدرة و هى الترامادول.

تذكروا دائما بأن لا يوجد شئ أسمه تعاطى مخدر مرة واحدة على سبيل التجربة فقط فأن هذه المرة لن تكون الأخيرة وقد أثبت ذلك الامر بشهادة جميع المدمنين الذي عجزت كل الإحصائيات الرسمية والغير رسمية عن حصرهم فكل هؤلاء المدمنين على المخدرات كانت أول بدايتهم التجربة وحب الفضول وكانوا يعتقدون أيضا أن المرة الاولى هى الأخيره ولكن وقعوا فريسة لمرض الإدمان المزمن.
للمزيد من المعلومات :

تواصل مع مستشفى ابورجيله لعلاج الادمان خبرة اكثر من 17 عاما وبسرية تامة


أنواع النباتات والعقاقير المؤديه للأدمان

أنواع النباتات والعقاقير المؤديه للأدمان

أنواع النباتات والعقاقيرالمؤديه للأدمان

الكحول ، الكافيين ، القنب ومشتقاته ( الماريجوانا ، والحشيش) الكوكايين ، والنيكوتين ، والافيون وغيرها...

  وهذه بعض المعلومات عن أقدم وأشهر تلك المواد الادمانية التى تؤدى لادمان المخدرات والمستخدمة حول العالم

الأفيون :

نبات الخشخاش هو المصدر الذي يؤخذ منه الأفيون وهو نبات يبلغ ارتفاعه من 2 إلى 4 أقدام ينتج أزهار ذات أربع بتلات قد تكون بيضاء أو قرمزية أو حمراء أو بنفسجية أو أرجوانية ولكن اللون الأكثر شيوعاً هو اللون الأبيض .

  وللنبات رأس أو كبسولة ذات استدارة غير منتظمة تبدو بيضاوية الشكل من القمة إلى القاع ويتراوح حجمها عند النضج بين حجم حبة الجوز وحجم البرتقالة الصغيرة وتحتوي الكبسولة على بذور النبات .

 
أما مناطق زراعة الخشخاش فهي
 ( المثلث الذهبي (  تايلاند ، لاوس ، ميانمار " بورما
( والهلال الذهبي (  باكستان ، أفغانستان ، إيران
( والممر الذهبي  ( دول آسيا الوسطى  المكسيك ، الهند ، لبنان ، كولومبيا ، وحاليا قد زادات المساحات المنزرعة بالخشخاش خاصة في كولومبيا وذلك على حساب زراعة نبات الكوكا .

 
وتبدأ الدورة الزراعية للنبات في أواخر الصيف وبعد ثلاثة أشهر ينضج النبات المكون من سيقان خضراء يعلوها زهور الخشخاش ثم تسقط الأوراق لتظهر الكبسولة ، والأفيون هو الماده المستخلصه من ثمرة الخشخاش ( الكبسولة ) والتي يخرج منها إفراز له شكل الحليب وعند ملامسته للهواء يصبح أكثر تماسكاً ويتحول لونه إلى اللون البني الداكن ثم يسقط من على الكبسولات ويجمع في أوعية خاصة وعندئذ يكون شكله كشكل العسل الأسود وفيما بعد يزداد جفافه ويصبح أدكن لوناً ، والأفيون يشكل على هيئة كتل أو أصابع .

والأفيون هو أول مخدر وضع تحت الرقابة الدولية بناءً على معاهدة الأفيون المبرمة في لاهاي بتاريخ 13 يناير 1912 والتي دخلت حيز التنفيذ في 10 يناير 1920.

المورفين:

 
وهو أحد مشتقات الأفيون ، حيث استطاع العالم الألماني سير تبرز عام 1806

  فصلها عن الأفيون، وأطلق عليها هذا الاسم نسبة إلى الإله مورفيوس إله الأحلام عند الإغريق

وقد شاع الاستخدام الطبي للمورفين في العمليات الجراحية خاصة إبان الحرب الأهلية التي اندلعت في الولايات المتحدة الأميركية (1861 – 1861)

ومنذ اختراع الإبرة الطبية أصبح استخدام المورفين بطريقة الحقن في متناول اليد..



الهيروين:

وهو أيضاً أحد مشتقات الافيون والأشد خطورة ، اكتشف عام 1898 وأنتجته شركة باير الألمانية للأدوية، ثم أسيء استخدامه وأدرج ضمن المواد المخدرة فائقة الخطورة.




المنشطات (الأمفيتامينات : (

تم تحضيرها لأول مرة عام 1887 لكنها لم تستخدم طبياً إلا عام 1930 ، وقد سوقت تجارياً تحت اسم البنزورين ، وكثر بعد ذلك تصنيع العديد منها مثل الكيكيدرين والمستيدرين والريتالين .

وكان الجنود والطيارون في الحرب العالمية الثانية يستخدمونها ليواصلوا العمل دون شعور بالتعب، لكن استخدامها لم يتوقف بعد انتهاء الحرب، وكانت اليابان من أوائل البلاد التي انتشر تعاطي هذه العقاقير بين شبابها حيث قدر عدد اليابانيين الذين يتعاطونها بمليون ونصف المليون عام 1954، وقد حشدت الحكومة اليابانية كل إمكاناتها للقضاء على هذه المشكلة ونجحت بالفعل في ذلك إلى حد كبير عام 1960


الكوكايين:

 
عرف نبات الكوكا الذي يستخرج منه الكوكايين في أميركا الجنوبية منذ أكثر من ألفي عام، وينتشر استعماله لدى هنود الأنكا ، وفي عام 1860 تمكن العالم ألفريد نيمان من عزل المادة الفعالة في نبات الكوكا،

ومنذ ذلك الحين زاد انتشاره على نطاق عالمي، وبدأ استعماله في صناعة الأدوية نظراً لتأثيره المنشط على الجهاز العصبي المركزي ، وقد استخدم بكثرة في المشروبات الترويحية وبخاصة الكوكاكولا ، لكنه أُستبعد من تركيبتها عام 1903 ، وروجت له بقوة شركات صناعة الأدوية وكثرت الدعايات التي كانت تؤكد على أن تأثيره لا يزيد على القهوة والشاي   ومن أشهر الأطباء الذين روجوا لهذا النبات الطبيب الصيدلي الفرنسي أنجلو ماريان، واستخدمته تلك الشركات في أكثر من 15 منتجاً من منتجاتها..


وانعكس التاريخ الطويل لزراعة الكوكا في أميركا اللاتينية على طرق مكافحته فأصبحت هناك إمبراطوريات ضخمة -تنتشر في البيرو وكولومبيا والبرازيل- لتهريبه إلى دول العالم، وتمثل السوق الأميركية أكبر مستهلك لهذا المخدر في العالم..

الكراك:

الكراك هو الكوكايين المقطر بالتكسير ، وقد سمي بالكراك لأن رواسب بيكربونات الصوديوم الموجودة في الصخريات تحدث فرقعة عند التدخين
 
 
وعند تعاطيه يتم امتصاصه في الدم بسرعة ويصل إلى مخ المتعاطي في ثواني قليلة ... لذا أصبح أكثر المخدرات إحداثاً للإدمان وسبباً للموت .
  ويحتوي الكراك على تركيز عالي جدا من الكوكايين يتراوح بين 75 إلى90%.
    
  وتدخين الكراك من أسرع الطرق في إدمان الكوكايين وتأثيرها أسرع وتوصل تركيزا عاليا من الكوكايين وبسرعة فائقة إلى الدم(يبدأ تأثيره خلال 10 إلى 15 ثانية فقط). ولكنها تستمر لفترة أقصر من الكوكايين حيث لا تتعدى فترة الشعور بالبهجة أكثر من 5 إلى 10 دقائق فقط. 



القات:

القات شجرة معمرة يتراوح ارتفاعها ما بين متر إلى مترين ، و تزرع في اليمن والقرن الأفريقي وأفغانستان وأواسط آسيا..

واختلف الباحثون في تحديد أول منطقة ظهرت بها هذه الشجرة، فبينما يرى البعض أن أول ظهور لها كان في تركستان وأفغانستان يرى البعض الآخر أن الموطن الأصلي لها يرجع إلى الحبشة ..

عرفتها اليمن والحبشة في القرن الرابع عشر الميلادي، حيث أشار المقريزي إلى وجود ".. شجرة لا تثمر فواكه في أرض الحبشة تسمى بالقات، حيث يقوم السكان بمضغ أوراقها الخضراء الصغيرة التي تنشط الذاكرة وتذكر الإنسان بما هو منسي، كما تضعف الشهية والنوم.."

وقد انتشرت عادة مضغ القات في اليمن والصومال ، وتعمقت في المجتمع وارتبطت بعادات أجتماعية خاصة في الأفراح والمآتم وتمضية أوقات الفراغ ، مما يجعل من مكافحتها مهمة صعبة ..

الحشيش:

وهنا ومن باب الاهمية..وجب التركيز على مخدر الحشيش..
   هو أكثر مادة مخُدرة تستخدم على مستوى العالم، حسب تقارير منظمة الصحة العالمية و الهيئات العالمية المنبثقة عن الأمم المتحدة والخاصة بمكافحة المخدرات،

فهو شائع الإنتشار بين قطاع كبير من الشباب، خاصةً المراهقين و أيضاً البالغين في أعمار مختلفة

وقد ظهر في الستينيات من القرن الماضي واستخدم الحشيش كموضة بين صفوف الشباب المعارضين للرأسمالية في دول أوروبا الغربية والولايات المتحدة الأمريكية، حتى أصبح تدخين الحشيش يُعتبر نوعاً من الكفاح ضد الرأسمالية..! وقاد هذه الموجه فنانون كبار مثل فرق الغناء الهيبيه.

مادة الحشيش

تُزرع في مناطق معروفة في العالم، حيث يتم استخدام أوراق الحشيش المعروف باسم الماريجوانا، عن طريق لف الاوراق وتدخينها، وهذه العادة مُنتشرة بين قطاع كبير من الشباب، حتى أنه في بعض الدول مثل هولندا مسموح بتدخين الماريجوانا في محلات خاصة بهذا المخدر


أما زهرة الحشيش أو ثمرة الحشيش فإنه يتم تصنيعها بطرق متقدمة لتُنتج مادة تشبه الطين اللين، وكذلك يُعصر الحشيش (ثمرة الحشيش) حيث يستخرج منه زيت الحشيش ويُستخدم في أغراضٍ كثيرة، ومن استخداماته علاج للشعر، ولكن طبعا سعره مرتفع.



الحشيش المُصنع

والذي يُستخدم للتدخين وهو أكثر أنواع الحشيش استخداماً حيث يتم خلطه مع التبغ و يتم تدخينه عن طريق لفه مع السجاير أو مع الشيشة .

والحشيش ليس كما يظن الناس بأنه ليس له أضرار و أنه لا يُدمن عليه .. فهذا خطأ شائع حتى بين المتعلمين والمثقفين، حيث يرّوج البعض بأن الحشيش يُساعد على الإبداع ويوسع الخيال مما يدفع بعض الذين يكتبون و يُبدعون بتدخين الحشيش وهذه أيضاً شائعة غير صحيحة.


فالحشيش مادة مخدرة تؤثر على الدماغ بشكل كبير و تعاطي الحشيش لسنواتٍ طويلة يؤدي إلى ضمور في الدماغ و إضرار بالوظائف العقلية للمدمن عليه.

وإضافة للأضرار الصحية للحشيش فإن له مضاراً اجتماعية لا تُحصى ، فغالباً ما يجتمع الأشخاص الذين يتعاطون الحشيش في عزلة عن المجتمع لكي يتسنى لهم الاستمتاع بهذا المخدر الضار.

و كذلك للحشيش اضرار مادية فهو مُكلف على من يتعاطاه نظراً لارتفاع سعره،والذين يتعاطون الحشيش يدفعون مبالغ كبيرة من نظير شراء هذا المخدر.

وللآسف الشديد فأن هذا المخدر انتشر بين الشباب فتيان وفتيات.. ومن الظاهر للعيان أن الحشيش أصبح مادة سهل الحصول عليها و يتعاطاها الشباب بنسب مُرتفعة تزداد كل يوم.

 
و لكن هل للحشيش اسماء أخرى غير هذا الإسم ؟
   
ـ نعم هناك أسماء أخرى للحشيش منها :
                  
الإسم العلمي : كانابيس ساتيفا
                     
يانج ـ جاجاني في الهند .
                     
ـ أجا ـ في جنوب أفريقيا .
                 
ماريجوانا ـ ماريونا ـ في أمريكا .
                  
وعموماً فان له عشرات الأسماء .

 والشعور الذي يحسه المدمن على الحشيش..
ـ يقول المتعاطون للمخدرات : إن المرء بعد أخذه جرعة من المخدر يشعر
بنشوة وسعادة غامرة . ناسي أو متناسي أن تلك السعادة لا تدوم سوى
لحظات معدودة .

وبعدها يعود الضعف والخمول ، ومن ثمَّ يحاول معاودة الكرَّة وذلك بتكرار جرعات
مضاعفة للحصول على نشاط آخر أو نشوة أخرى ،
وهكذا حتى يحصل التسمم الذي قد يودي بحياته بين آونة وأخرى .

 
والأعراض العضوية التي يسببها الحشيش وغيره من المخدرات للمدمن عليها :
1
ـ فقدان السيطرة على حركات الأيدي والأرجل ، وسر ذلك أن هناك إشارات تصل من الأطراف إلى المخ ، ومن المخ إشارات تصل إلى الأطراف لتنظم حركتها ..
والذي يحدث فعلاً في حالة المدمن أن الإشارات لا تصل للمخ
أو تصل إليه بطريقة غير صحيحة وهكذا يفقد المخ السيطرة على
حركة الأطراف وعدم تقدير المسافات وتكون النتيجة إيقاع المدمن بالضرر لنفسه بإرتكاب
حوادث سببها عدم دقة الحركة .

2
ـ انعدام قدرة المدمن على التركيز في التفكير ، كما أنه يفقد القدرة على تمييز المكان والزمان.

 3
ـ ازدياد حساسية المدمن لكثير من الأصوات والاضواء، بل ويُصاب احيانا بكثير من التخيلات والهلاوس السمعية والبصرية.



 و تعاطي الحشيش المزمن :

ـ يؤدي إلى زيادة نبضات القلب وانقباض الصدر ، وصداع وتقلص العضلات ، وبرودة الأطراف ، وتقلصات في الامعاء ، وجفاف في الفم ، وانخفاض ضغط الدم ، وعطش شديد ، وضعف في التوازن الحركي والجسمي وطنين في الأذن ، وإحمرار العين ، وهزال الجسم ، واسوداد في الوجه .

ويظهر لدى متعاطي الحشيش اضطرابات في الجهاز الهضمي تؤدي إلى سوء الهضم ، وفقدان الشهية والإسهال أو الإمساك ، فضلاً عن ضعف وتقلص المعدة وانقباضها ، الأمر الذي يؤدي إلى شلل حركتها .

وقد تبّين أن تعاطي الحشيش بكميات متوسطة ، يكون كافياً لكي يحدث خمولاً في مراكز المخ العصبية المتعلقة بالحواس الخمس ، ومناطق الحس بالمخ وخاصة مايتعلق منها بالزمن والمسافات ، الأمر الذي يجعل متعاطي
الحشيش مبالغاً في تقديره للوقت الذي استنفذه وللمسافة التي قطعها ..

أما تعاطي الحشيش بكميات كبيرة فيسبب الهلوسة ، والإسهال ، والرجفة والاكتئاب ، والقلق ، وطنين الأذن ، وتدهور الحالة الصحية وفقدان الشهية ...

وجدير بالذكر أن ادمان الحشيش يؤدي إلى ضعف القدرة الجنسية ، وأن مايشعر به متعاطي المخدر من متعة ما هو طبعا إلا وليد التخيلات التي يمر بها أثناء حالة الهلوسة التي يكون عليها....