بعد برنامج الحرية للعلاج من الادمان

خطوات تتم داخل المكان العلاجي للادمان

 1- التقييم:

وهي الأجراءات التي يقوم بها المعالج الشخصي للمدمن للتعرف علي نقاط القوه والضعف لدي المتعالج، وما هي المشاكل التي يعاني منها، وماهي الأحتياجات الضروريه التي لديه.

 وهذه الخطوه هي تمهيد للخطوه القادمه، وهي وضع الخطه العلاجيه المناسبه.

ان مرحله التقييم مرحله مستمره وهو يكون عاده حصيله من الحوارات الشخصيه المركزه مع المتعالج بجانب عمل الأختبارات ومراجعه السجلات. ويقوم المعالج بتقييم معظم مناطق الحياه للمتعالج.

 ( الصحه الجسديه – التضارب الوظيفي – التكيف الأجتماعي – التورط القانوني – الوظائف النفسيه…. الخ) يجب ملاحظه المعايير التاليه:

* جمع بعض المعلومات عن المتعالج متضمنا تاريخه مع تعاطي المخدرات والمشاكل الأخري، وذلك بأستخدام طرق ملائمه للحوار.
* وضع تقييم لتعاطي المخدرات وأي اعراض أخري مصاحبه لتوفير توجه متكامل نحو التخطيط الجديد للعلاج، معتمدا علي الدرايه بنقاط الضعف والقوه والمشاكل والأحتياجات المحدده لدي المتعالج.

2- الخطه العلاجيه:

 وهي العمليه التي يتعرف بها كل من المعالج الشخصي و المتعالج علي المشاكل التي يعاني منها المتعالج وتحتاج الي حلول ويتم تصنيفها للتعامل معها والأتفاق معا علي وضع اهداف طويله وقصيره المدي، وتقرير نظام العلاج والموارد التي سيتم استخدامها.

*  شرح التقييم للمتعالج بطريقة يمكن فهمها.

 * التعرف على المشاكل وتصنيفها مستندا على احتياجات المتعالج الفردية في خطة العلاج المكتوبه.

 * وضع الأهداف طويله المدي وقصيره المدي المتفق عليها مستخدما المصطلحات المكتوبه في الخطه العلاجيه.

 * التعرف على طرق العلاج والموارد التي يمكن الاستفادة منها لكل عميل كحالة فردية.

تعتمد اتفاقية العلاج على التقييم وهى نتيجة للمفاوضات التي تتم بين المتعالج و االمعالج لضمان أن الخطة مناسبة لاحتياجات المتعالج. يجب أن تكون اللغة المستخدمة في عرض المشكلة ووضع الأهداف محددة ومفهومة لللمتعالج .

ويمكن التعبير عنها من خلال مصطلحات سلوكية ( قابلة للقياس) ، وكذلك الإستراتيجية المتبعة في العلاج تكون واضحة ومفهومة ، فتشرح المشكلة باختصار احتياجات المتعالج التي تم التعرف عليها من خلال التقييم، والهدف هو كيفية التعامل مع المشكلة وقد يكون هناك هدف واحد أو عدة أهداف تسعى لحل المشكلة.

كذلك توجد أهداف طويلة المدى وقصيرة المدى. ويجب أن تكون الأهداف قابلة للقياس لكي يستطيع كل من العميل والمرشد تحديد مدى التقدم في العلاج.

الخطة العلاجية هي نشاط محدد يربط المشكلة بالهدف ، ويصف الخدمات التي سوف تقدم للعميل للوصول إلى الهدف ، كذلك يحدد الشخص المسئول عن أداء هذه الخدمات ، والوقت الذي سوف تقدم فيه هذه الخدمات والمعدل المطلوب.

وضع الخطة العلاجية عملية ديناميكية ويجب مراجعتها أثناء فترة العلاج ، كذلك يجب مراجعة العقود والاتفاقيات بشكل منتظم وتعديلها إذا لزم الأمر.

3- الأرشاد:

 وهو الاستفادة من المهارات الخاصة لمساعدة أفراد أو عائلات أو مجموعات من الناس، في تحقيق الأهداف التي يسعون لتحقيقها، وذلك يتم عن طريق مساعدتهم في .

( اكتشاف المشكلة ورؤية عواقبها- فحص السلوكيات والمشاعر- النظر في الحلول البديلة- ثم الوصول إلى قرار).

 اختيار نظرية أو نظريات المشورة التي تقدم.

تطبيق التقنيات لمساعدةالمتعالج أو المجموعة او العائلة  في اكتشاف المشاكل وعواقبها.

تطبيق التقنيات لمساعدةالمتعالج أو المجموعة أو العائلة في فحص السلوك، والتوجهات أو المشاعر إذا كان ذلك ملائما للوضع العلاجي.

المشورة بشكل فردى تكون وفقا للثقافة والنوع وأساليب الحياة المختلفة.

التدخل مع العميل بأسلوب علاجي ملائم.

تنفيذ خطة العلاج.

المشورة هي علاقة يساعد فيها المرشد العميل نحو استخدام موارده لحل مشاكله ،أو تحسين سلوكياته وقيمه. يجب أن يكون المرشد قادرا على إظهار معرفة عملية في مختلف توجهات المشورة وتتضمن.

 ( طرق العلاج الواقعي- العلاج التحليلي التفاعلى- العلاج المبنى على إستراتيجية العائلة ، والعلاج المتمركز حول العميل…).

كما يجب على المرشد أيضا أن يكون قادرا على شرح المنطق وراء استخدامه لتوجه معين لعميل بعينه ، على سبيل المثال يمكن اقتراح اتجاه سلوكي لعميل يقاوم أو يواجه صعوبة في التكيف مع العواقب وتنظيم الاندفاعات.

في حين يمكن أن يكون التوجه المعرفي هو الأكثر ملائمة لعميل يعانى من الاكتئاب ولكنه في نفس الوقت قادرا على الاستبصار وواضح الرؤية ، وهكذا. يجب كذلك على المرشد أن يشرح منطقه لاختيار توجه المشورة مع فرد أو مجموعة. وأخيرا على المرشد أن يكون قادرا على شرح سبب تغيير التوجه أثناء العلاج.

4- التعامل مع الحاله:

وهى الأنشطة والخدمات المختلفة التي تقدمللمتعالج ، وتعمل معا في إطار محكم ومصمم لتحقيق الأهداف الموضوعة في الخطة العلاجية وقد تشتمل على اتفاقيات إضافية أو طلب مساعدة آخرين من ذوى الخبرة بحسب احتياج المتعالج.

 أن إدارة الحالة هي تنظيم خطة بالخدمات المتعددة المقدمةللمتعالج بحسب احتياجه .

لان المدمن قبل العلاج يظهر عليه العديد من مظاهر الاختلال في مناطق مختلفة من حياته ، وهذا بالطبع يتم التعامل معه أثناء العلاج. فعلى سبيل المثال يمكن أن يصاب مدمن الهيروين بفشل في الكبد ، وفي هذه الحالة يجب على المرشد تحويلالمتعالج إلى طبيب متخصص يشرف على علاجه.

كذلك يمكن أن يكون لدى المتعالج سجل جنائي في هذه الحالة، يجب على المرشد الاتصال بمحامى وهكذا. يمكن أن يتلقى المتعالج أيضا خدمات علاجية أخرى مثل العلاج بالعائلة، والعلاج بالأدوية في نفس المكان. يجب أن تتكامل هذه الأنشطة مع خطة العلاج ويجب أن يكون الاتصال مستمرا مع المسئولين عن كل جانب.

5- التدخل في الأزمات:

وهى الخدمات التي تقدم للعميل ، وتتجاوب مع احتياجاته في الظروف المختلفة ، والطارئة مثل التعرض للآلام العاطفية أو الجسدية الشديدة لأي سبب أثناء العلاج من الادمان

*     إدراك العناصر المختلفة للأزمة التي يمر بها العميل.

*     البدء في تنفيذ دورة فورية من الأعمال الملائمة لهذه الأزمة.

*    تعزيز العلاج الكلى بالاستفادة من الأحداث والأزمات.

الأزمة هي حدث حاسم وحرج في مرحلة العلاج ، وقد تؤدى إلى إعاقة عملية إعادة التأهيل أو هدمها تماما. وقد تكون هذه الأزمات مرتبطة بشكل مباشر بالتعاطي، فتكون في صورة انتكاسة يتعرض لها العميل – أو تعاطي جرعة زائدة أو تكون بشكل غير مباشر وتتضمن ( موت شخص عزيز- انفصال- طلاق- اعتقال- محاولة انتحار- أو ضغط خارجي لإنهاء العلاج).

يجب على المعالج أن يكون قادرا على تحديد الأزمة عند ظهورها على السطح ،وعليه فتكون محاولة التدخل أو حل المشكلة بشكل فوري مع استخدام الأحداث السلبية لتعزيز مجهود العلاج إن أمكن.

6- توعيه المتعالج:

هي توفير المعلومات الكافية للأفراد أو الجماعات عن المخدرات والكحوليات، وكذلك توفير معلومات عن الخدمات المقدمة والموارد المتاحة للمساعدة في تخطى المشكلة.

* تقديم معلومات متعلقة بتعاطي وإدمان الكحول والمخدرات للمتعالج بطريقة رسمية أو غير رسمية.

* تقديم المعلومات عن الخدمات والموارد الأخرى التي تقدم عن إدمان المخدرات.

يمكن تقديم التوعية للمتعالج بطرق مختلفة . ففي بعض برامج الإقامة الكاملة يمكن أن تعقد فصول رسمية تستخدم مواد مكتوبة وأفلام. بينما يمكن أن تقدم المشورة في عيادة خارجية ويتم فيها توعية العميل بشكل فردى أو غير رسمي.

توعية العميل يمكن أن تتضمن بالإضافة إلى المعلومات المتعلقة بالكحول والمخدرات وصفا لمجموعات الدعم الذاتي ،والموارد الأخرى المتاحة للمدمنين وعائلاتهم.

يجب أن يكون المقدم قادرا على تقديم أمثلة محددة عن نوعية التوعية المقدمة للعميل ومدى ارتباطها بالحالة.

7- الأستشاره:

التواصل مع مرشدين ومختصين آخرين من البرنامج ،والاستفادة من خبرات الآخرين لضمان عناية اشمل وأفضل للمتعالج.

* إدراك المواضيع التي تتجاوز معرفة أو مهارات المعالج.

* استشارة الموارد الملائمة للتأكد من تقديم الخدمات الفعالة للعلاج.

* الخضوع للقوانين واللوائح وسياسات المكان المعمول بها ، والتي تحكم عدم إفشاء بيانات هوية العميل.

* شرح الأسباب المنطقية للاستشارة للمتعالج إذا لزم الأمر

أن الاستشارة هي اجتماعات للمناقشة والتوصل لقرار. أكثرها شيوعا تكون بين العاملين داخل المكان العلاجي الذي تتم فيه مراجعة حالة المتعالج مع الأعضاء الآخرين من الفريق العلاجي.
ويمكن أيضا عقد جلسات الاستشارة بشكل فردى مع المشرف والمشيرين الأخريين والأخصائيين النفسيين والأطباء النفسيين ومقدمي الخدمات الأخرى المتعلقة بحالة المتعالج.

أضف تعليق