نظراً لتشابه اسماء مراكز علاج الادمان فى مصر فنشهد نحن مراكز (الامل والتعافي) التابع لمؤسسة ابورجيلة ان رقم الخط الساخن هو (00201008968989) وليس لدينا ارقام اخرى

مواضيــع تهمــك
Showing posts with label الحرية. Show all posts
Showing posts with label الحرية. Show all posts

برنامج الحرية للعائلات


برنامج الحريه للعائلات


برنامج الحريه للعائلات
هدفنا لم يتوقف علي مساعده المدمنين ولكن يمتد ليشمل الأسره والمجتمع ككل...

 الادمان مرض يشمل علي ماهو أكثر من تعاطي المخدرات.

 برنامج الحريه للعائلات هو برنامج وضع خصيصا لعائلات من هم لديهم مشكله مع أدمان المخدرات.

 أن العائلات، الأزواج او الزوجات لايعيشون مع مدمن المخدرات فحسب، ولكن يعيشون مع مرض متفاقم  وله اشكال مختلفه، لذلك ينتقل هذا المرض وهذا السلوك الي الأسره بأكملها وهذه هي المشكله لأنه لاسيطره لأحد علي مرض الأدمان.

عند هذه النقطه نري كثير من العواقب الجسمانيه، و والروحانيه، والأجتماعيه طرأت علي الأسره كلها.
 أن الضغوط التي تتعرض لها العائلات كبيره من الصعب أن يسيطروا عليها بأنفسهم .......

وعلي الرغم من ان المعالج الشخصي يكون علي اتصال دائم مع عائلات المتعالجين لتقديم المعونه لهم والرد علي اي استفسار قد يطرأ، الا ان الحريه وجدت اهميه كبيره في عقد اجتماعات للعائلات كل خمسه عشره يوما ليكون بمثابه الأرشاد و التعريف بكثير من سمات مرض الأدمان وكيفيه التعامل مع المدمن المتعافي لتجنب حدوث ايه ردود افعال قد تؤثر علي مسيره الخطه العلاجيه الموضوعه.

العلاج المعرفي السلوكي


العلاج المعرفي السلوكي هو أحد طرق العلاج النفسي التي تشدد على أهمية دور التفكير في التأثير على مشاعرنا وسلوكياتنا.

العلاج المعرفي السلوكي

العلاج المعرفي السلوكي Cognitive Behavior Therapy


 ليس تقنيه علاجية واحدة بعينها، بل مصطلح "العلاج المعرفي السلوكي" CBT هو مصطلح عام نطلقه على كل أشكال العلاج التي تنطلق من نفس القاعدة، فهناك العديد من أشكال العلاج المعرفي السلوكي مثل العلاج السلوكي الانفعالي العقلاني Rational Emotive Behavior Therapy , العلاج المعرفي Cognitive Therapy, والعلاج المعرفي الدياليكتي Dialectic Cognitive Behavior Therapy وغيرها، وتشترك جميع أشكال العلاج المعرفي السلوكي فيما بينها في عدة خصائص:

1- الارتكاز على نموذج معرفي للاستجابات الانفعالية:


فكرة العلاج المعرفي السلوكي هي "أن أفكارنا هي السبب وراء مشاعرنا وسلوكياتنا وليس الأشياء السطحية أو الخارجية كالناس أو المواقف أو الأحداث"، ونفع هذه الفكرة هو أننا نستطيع أن نغير طريقة تفكيرنا لنشعر ونتصرف بشكل أفضل حتى وان لم تتغير المواقف.


2- العلاج المعرفي السلوكي هو علاج مختصر ومحدد بوقت:


يعتبر العلاج المعرفي السلوكي واحد من أهم طرق العلاج الفعالة لعلاج الادمان التي تأتي بنتائج سريعة، متوسط جلسات العلاج المعرفي السلوكي هو 16 جلسة في جميع أشكال العلاج أو حتى في جميع الاضطرابات التي يقوم بعلاجها وهو يخلف هنا عن العلاج بالتحليل النفسي الذي يستلزم سنوات وما يجعل العلاج المعرفي السلوكي موجزا ومختصرا هو طبيعته التثقيفية التي تجعل عملائه وكأنهم في عمل مستمر حتى بعيدا عن مراكز العلاج، ثم أن هناك نقطة معينة ينتهي عندها العلاج وهذه النهاية يقررها كل من العميل والمعالج على حد سواء بمعنى أن العلاج المعرفي السلوكي ليس مفتوحا أو بلا نهاية ونحن في بداية العلاج نشرح للعميل هذه النقطة جيدا ونفهمه أن العلاج محدد الوقت.

3- قيام علاقة علاجية ناجحة هو أمر هام في نجاح العلاج ولكنه ليس كل ما في الأمر:


بعض أشكال العلاج الأخرى ترى أن العنصر الأساسي في نجاحها هو بناء علاقة إيجابية بين العميل المعالج ويعترف العلاج السلوكي المعرفي بأهمية هذه النقطة ولكنها ليست وحدها كافية
فالعلاج المعرفي السلوكي يرى أن التغيرات التي تحدث للعميل تحدث لأنه قد تعلم كيف يفكر بشكل مختلف فيركز المعالج على تعليم مهارة "إعانة واستشارة النفس".


4- العلاج المعرفي السلوكي هو جهد متعاون بين العميل والمعالج:


يسعى العلاج المعرفي السلوكي لتعليم المريض كيف يبني حياته ويحدد أهدافه ومن ثم يساعده على تحقيق هذه الأهداف ودور المعالج هو الاستماع والتعليم والتشجيع بينما دور العميل هو التركيز فيما يسمع وأن يتعلم ويوظف ما تعلمه.

5- للعلاج المعرفي السلوكي ملامح فلسفية:


لا تشدد معظم أفرع العلاج السلوكي المعرفي على الوصول للرصانة أو الانسجام العقلي التام، فلا يخبرنا العلاج السلوكي المعرفي بما يتوجب علينا من أحاسيس وإن كانت الغالبية العظمى تقصد العلاج المعرفي السلوكي بهدف أن تتبدل مشاعرهم التي يشعرون بها والتي هي في الغالب مشاعر مؤلمة وغير سارة.
أما الأفرع العلاجية التي تهتم برصانة السلوك والانسجام العقلي التام فهي تشدد على تعلم أهمية المشاعر, ففي أسوأ الأحوال فعليك أن تتمالك رباطة جأشك وأن تهدأ إن واجهك موقف غير مرغوب وتشدد هذه العلاجات على حقيقة مفادها أننا نقابل الكثير من المواقف غير المرغوبة والمشاكل وإن تركنا أنفسنا نغضب فنحن هنا نكون بصدد مشكلتين المشكلة الأولى هي مشكلة الموقف غير المرغوب فيه والمشكلة الثانية هي مشكلة غضبنا.
معظمنا يريد أن يواجه عدد أقل من المشاكل قدر الإمكان لذا فإن تعلمنا كيف نهدئ من أنفسنا بشكل أفضل كلما واجهتنا المشكلات فنحن ليس فقط نشعر بارتياح ولكنا نضع أنفسنا في حالة تمكننا من توظيف طاقتنا وذكائنا ومعارفنا في حل المشكلة.


6- العلاج المعرفي السلوكي يستخدم المنهج السقراطي


يسعى العلاج المعرفي السلوكي لأن يفهم العملاء بشكل جيد جدا ما يقلقهم وكثيرا ما يكون هو محور استفساراتهم وتكثر أسئلتهم حوله مثل: "كيف أعرف على وجه الحقيقة إذا كان هؤلاء الناس يضحكون عليّ أم يضحكون على شخص آخر".

7- العلاج المعرفي السلوكي هو علاج توجيهي منظم:


هناك هدف محدد ومسبق لكل جلسه علاجيه ولكل مفهوم يتم تعليمه في كل جلسه وينصب تركيز العلاج المعرفي السلوكي على "أهداف" العميل وما يريده هو لا أن نصنع لهم أهدافا أو نملي عليهم ما يريدون بل نحن موجهون نوضح للعميل كيف يشعر ويتصرف بالطرق التي توصله لمبتغاه... نحن لا نقول للعميل ماذا يفعل بل كيف يفعل.

8- العلاج المعرفي السلوكي يعتمد على نموذج تعليمي:


يقوم العلاج المعرفي السلوكي على افتراض علمي داعم يقول أن "مشاعرنا وتصرفاتنا متعلمة" ويعمل العلاج السلوكي المعرفي على هذا الافتراض فيساعد العميل على أن يتجاهل ردود الأفعال غير المرغوبة وأن يتعلم بدلا منها أفعال أخرى جديدة مرغوب فيها، وأهمية التعلم في العلاج السلوكي هو أن نتائجه طويلة الأمد فإذا عرفنا لماذا وكيف يتحسن أداؤنا فسوف نستمر في عمل ما يجعلنا نؤدي بشكل أفضل، فالعلاج المعرفي السلوكي ليس مجرد كلام فنحن نستطيع أن نتحدث مع أي شخص.

9- تعتمد نظرية العلاج المعرفي السلوكي وتقنياته على المنهج الاستقرائي:


من الأساسيات التي يعتمد عليها العلاج العقلاني "الواقع الحالي" فنحن عندما نغضب بسبب أشياء ما ففي واقع الأمر هذه الأشياء ليست ما يغضبنا ولكننا نغضب لأنها خالفت توقعاتنا، والمنهج الاستقرائي يحثنا على رؤية أفكارنا بشكل آخر فيدعونا لرؤيتها كـ"افتراضات" قابله للنقاش والتجريب وإذا توصلنا إلى أن هذه الافتراضات (الأفكار) غير صحيحة -ودائما ما نصل لهذا القناعة بعد استسقائنا لمعلومات جديدة- فعندها نصبح قادرين على تغييرها ورؤيتها كما هي بالفعل وحينئذ سنكون قد وضعنا قدمنا على الدرب الصحيح.

10- الواجب المنزلي (أو البيتي) أساس من أساسيات العلاج المعرفي السلوكي


لنتعلم جدول الضرب فنحن بحاجة للدراسة ساعات حتى نحفظه وربما استعنا ببعض الأدوات التعليمية، نفس الشيء في العلاج المعرفي السلوكي فلكي نحقق هدف علاجي من اجل العلاج من الادمان فعلينا أن نتمرن ونمارس التقنيات التي تعلمناها لساعات في الأسبوع تكون مخصصة لهذا الهدف فيحث العلاج المعرفي السلوكي عملائه بأن يجعلوا من هذه الأمور واجبا منزليا يقومون به.

مكافحة المخدرات


علاج الادمان من المخدرات


فى بداية الاهتمام بمكافحة ادمان المخدرات وتعاطيها وادمانها كان ينظر اليها كما ينظر الى الجراثيم والميكروبات التى تهاجم الناس وتصيبهم بالمرض فبدا الامر وكان المتعاطي انسان لا ارادة له استدرجه تاجر المخدرات واعوانه حتى جعلوه يدمنها فلما انفق كل ما يملكه عليها تحول الى مروج لها يغرر بالناس كما غرر به.

علاج الادمان من المخدرات
وهذا ليس صحيحا الا فى حالات قليلة للغاية، اما فى الغالبية العظمى من الحالات فان
تعاطي المخدرات وما تبعه من ادمان كان عملا واعيا اقدم عليه الشخص عن علم واختيار وبارادة كاملة لا ينتقص منها ان يكون قد تاثر بعوامل نفسية او اجتماعية.

ونتيجة لهذه النظرة الضيقة الى المخدرات وجهت الحكومات ومؤسساتها على اختلافها اهتمامها الى الاشخاص الذين يجلبون المخدرات والذين يتجرون فيها فشددت عقوباتهم المرة تلو المرة، لعل ذلك يثنيهم عن جلبها والاتجار فيها.

ولم تنس المتعاطي والمدمن، فشددت العقوبة المنصوص عليها فى القانون بالنسبة لهما ايضا كي يفيقا ولا يدعا هؤلاء واولئك يخدعونهما او يغررون بهما.

نصائح للأسرة للوقاية من الإنحراف


لكى لا يقع ابنك فريسة لادمان المخدرات

نصائح للأسرة للوقاية من الإنحراف
بالنسبة للتدليل الزائد :
  1- الإلتزام بالانضباط الذى يستمر مع الأبناء فى جميع مراحل حياتهم ويكون إنضباطاً عادلاً.
  2- تشجيع الانضباط الذاتى بتكليف الإبن بواجبات منظمة وجعلهم مسئولين عن تصرفاتهم.
  3- الإستماع إلى الإبن دون تسرع فى الحكم وإشعاره أنه مهم.
  4- عدم إحراج الابن وخاصة أمام الآخرين.
  5- إبراز نواحى التقدم فى العمل والشخصية دون التركيز على جوانب الفشل.
بالنسبة للقسوة والعنف :
  1- إنتهاز الفرصة للتعبير عن المشاعر والأفكار بأمانة.
  2- التواصل بمحبة مع الأبوين والأبناء.
  3- الإنصات الجيد للأبناء.
4-   تقديم المحبة للأبناء غير مشروطة ويساعده هذا على حب نفسه وتقبلها.
  5- لا تهدد الإبن واشعره بالأمان.
  6- المساعدة على التعبير عن مشاعرهم بحرية.
بالنسبة للمشاكل الأسرية :
 1- القيام بأنشطة عائلية منظمة مثل الصلاة وتناول وجبات الطعام معاً والرياضة مثل اشتراك الأسرة فى مباراة كرة مثلاً.
 2- لا يستخدم الإبن لتحقيق بعض الأغراض بين الزوجين فى الأسرة.
 3- عدم الإنشغال فى العمل وترك الأبناء بل يجب إعطائهم  وقت كاف.
بالنسبة للمستوى الثقافى والإجتماعى للأسرة :
  1- تحديد أسلوب للترويح عن النفس داخل الأسرة.
  2- تشجيع الإبن عندما ينجح فى المدرسة.
  3- توفير معلومات دقيقة عن المخدرات والخمور والجرائم.
  4- العلاقات الجنسية وغيرها من المجالات التى تكون مصدر خوف وتساؤل للأبناء.
  5- الثقة بالإبن دائماً والمعاملة باحترام.
  6- معرفة الأماكن التى تذهب لها الأبناء وأنشطتهم وأصدقائهم.
  7- أن يختار الآباء للأبناء ما يروه من برامج فى التليفزيون والسينما وخاصة التى تصور تعاطى المخدرات.
  8- إشعار الإبن بأنك تقبله رغم ما فيه من جوانب نقص دراسى واجتماعى.
  9- المساعدة على نظرة الإبن لنفسه نظرة إيجابية وإشعاره بأنه متميز إذا كان موهوباً.
  10- كن قدوة للإبن فى المواقف الحرجة.
  11- إلمام الأسرة بمراحل نمو الطفل وطبيعة كل مرحلة وكيفية التعامل مع الأبناء.