نظراً لتشابه اسماء مراكز علاج الادمان فى مصر فنشهد نحن مراكز (الامل والتعافي) التابع لمؤسسة ابورجيلة ان رقم الخط الساخن هو (00201008968989) وليس لدينا ارقام اخرى

مواضيــع تهمــك
Showing posts with label علاج ادمان المخدرات. Show all posts
Showing posts with label علاج ادمان المخدرات. Show all posts

الادمان السلوكى

السلوك الادمانى
الادمان السلوكى

هناك نوعان من الإدمان ادمان المواد المخدرة مثل الهيروين والحشيش والترامادول وهناك ادمان سلوكي وبعض الناس يعانون من ادمان السلوك الذي يتمثل في اضطرابات الاكل ولعب القمار والتسوق والإباحية وادمان الجنس واذا كان هناك احد لديه اضطراب في السلوك يصاحبه تعاطي في المخدرات او الكحول ويعرف هذا باسم التشخيص المزدوج ومراكز علاج يكون لديها اشكال لعلاج هذا الامر وفى دار الامل لا يكون هناك علاج للمواد المخدرة ففقط ولكن المعالجين والمستشارين والاطباء يقمون بعلاج اضراب سلوك المريض أيضا ويكونوا مهتمين به كإدمان المخدرات لأنه يكون السبب في جعل الشخص يدمن على المخدرات.


ويكون للاضطراب السلوكي اعراض ومن ضمن هذه الاعراض ان تنشغل بهذا السلوك فوق ما هوا طبيعي وان تجد الوقت يضيع فيه بشكل كبير جدا وملحوظ ويكون لدي رغبة غير متحكم بها رغبة تدفعك نحو فعل هذا السلوك ومن الاعراض أيضا قضاء الكثير من الوقت في الانخراط بهذا السلوك او تعافى من اثاره الانشغال الدائم مع الأنشطة التحضيرية للسلوك ومع السلوك نفسه ويجد الشخص نفسه يحب السلوك وينشغل به بدلا من فعل التزاماته الأكاديمية او المحلية او المهنية او الاجتماعية ومن ضمن الاعراض أيضا التخلي عن الأنشطة الهامة او خفضها للانخراط في السلوك او الانشغال بالسلوك وعدم المبالاة بالمشاكل الاجتماعية والمالية والمادية والنفسة التي يسببها السلوك والعرض الدائم مع الإدمان هو الحاجة لزيادة او حدة السلوك للحصول على التأثير المطلوب ويكون هناك شعور كبير بالضيق او تعكر في المزاج اذا كان لا يستطيع الوصول إلى السلوك المدمن.

وفقا للمعهد الوطني لتعاطي المخدرات (NIDA ) ينتشر تعاطي المخدرات بين الذين يعانون من امراض العقلية وبما في ذلك الذين يعانون من اضطرابات سلوكية وقد أجرى المعهد الوطني استطلاعات متعددة حول تعاطي المخدرات، وتشير التقديرات إلى أن ما يصل إلى 65% من الناس الذين يعانون من أمراض عقلية شديدة ومستمرة، 56 في المئة من الناس الذين يعانون من اضطرابات القطبين و 48% من المصابين بالفصام أساءوا المواد وأيضا، هناك عدد كبير من الناس مدمنون على لعب القمار واضطرابات الأكل فضلا عن اضطرابات السيطرة على الانفعالات و الإدمان الجنسي، والإدمان لتسوق، والإدمان علي التدخين وحتى ادمان العمل الإدمان  فكل هذا ليس لديهم اى علاقة بإدمان المواد المخدرة ولكنهم لا يزال في حاجة إلى مساعدة للتعافي من إدمانهم.

وبالتأكيد سوف يكون لديك عزيزي القارئ تساؤلات حول اضطرابات السيطرة على الانفعال وبعض هذه الاضطرابات تشمل هوس السرقة او هوس الاحراق او هوس القمار او الخلل الانفعالى المتقطع او تقطيع الشعر الذاتي (نتف الشعر) ووفقا لجامعة ولاية لويزيانا بعض الاعراض الأخرى لاضطراب السيطرة على الانفعالات ومن ضمن هذه الاعراض الأعداء على الاخرين والتصرف بعدوانية تدمير الممتلكات وتعاطي المخدرات وإلحاق الأذى الذاتي والسرقة القهرية واشعال الحرائق وادمان المقامرة مع عدم القدرة على التأقلم واذا وجدت احد هذه الاعراض من اضطرابات السيطرة على الانفعالات فإليك عزيزي القارئ عدد من الأشياء البسيطة التي يمكنك القيام بها فأولا تعرف على المخاطر التي سيفعلها الشخص او من الممكن ان تجلب لك ثانيا ان تستمع إلى ما يقوله الشخص جيدا وان تأخذ كل كلمة يقولها لها على محمل الجد ولا تقترح عليه حلول بسيطة واقترح على الشخص المريض المشورة وتكون مشورة داعمه له وانت تتحدث معه تكلم بصدق وصراحة ولا تتحدث لتجنب الموضوع ابحث عن شخص يساعدك مثل التحدث إلى والدية او طبيبه الخاص.

المصادر: 

الحشيش وتاريخة

الماريجوانا
الحشيش

 (الماريجوانا)

الجميع يعلم ان الحشيش يستخرج من زهرة نبات القنب التي كانت ,ومازالت, تزرع بشكل واسع حول العالم بل في القرن التاسع عشر وصل الامر ان الماريجوانا كانت المحصول والأول والاكبر في العالم كله وكان يستخدم في كل شيء من ملابس وصناعة وحتى ادوية ولم يجرم زراعة نبات القنب إلا في القرن العشرين ونجريمه كان ما بين تجريم وعدم تجريم حتي الحرب العالمية الثانية اصبح الحشيش غير مجرم بل على العكس كان ينصح به لأنه يزيد من العنف ولكن خرج من يكذب هذا الكلام واثبت عكسه وبعد انتهاء الحرب العالمية الثالثة  تم تجريم زراعة نبات القنب مرة اخري وفي عام 1937 كان هناك حوالي خمسة وخمسين الف مستخدم للماريجوانا قبل التحريم والان يقدر العدد بأكثر من خمسن مليون شخص وبدأ الحشيش في الهند حيث صنع الرهبان منه شرابا سحريا ستعملونها في التأثير على التأثير على الناس في الاحتفالات الدينية المنحرفة وانتشر من الهند إلى الشرق الأوسط ثم شمال افريقيا ثم اسبانيا ثم اوربا وامريكا.

يوجد الكثير من الناس لا يعتقدون ان تدخين الحشيش له اضرار وهناك الكثير من المقاطع المصورة والمواضيع والأبحاث التي تأكد ان نبات القنب او الحشيش مفيد وليس مضر لكن هناك من يأكد علي ضرر التدخين لسيجارة العادية وانها تقتل وبالفعل هناك حالات وفيات كثيرة بسبب التدخين حول العالم والامراض التي تحدث بسبب التدخين ولكن فعلا لم يسجل حالات وفاة بسبب الحشيش وهذا الكلام يبدوا صحيحا ولكن اغلب من يدخنون الحشيش يتم تدخينه مع التبغ وليس منفردا فهكذا يكون هناك اضرار الحشيش بالإضافة لأضرار السيجارة العادية وليس هذا فقط بالفعل هناك بعض الأبحاث التي تأكد على ان نيات القنب غير مضر ونه علاج فعال في بعض الحالات ويستخرج منه المسكنات ومن اشهر مسكناته المورفين وهذا صحيح ولكن هل ما تحص عليه هو حشيش صافي.

العصر الذي نعيشه الأن والزيادة في كل شيء والتطور التكنولوجي وصل لكل شيء حتي في صناعة المخدرات فبدا  بإضافة بعض المواد السامة والمصرة, وهنا سوف نتحدث علي من يظن ان الحشيش غير مضر، لكي يقوم بصنع كمية أكبر والحصول علي مال افضل وليس هذا فقط بل إضافة أنواع اخري من المخدرات التي تكون لها نتائج مزاجية للشخص الذي يتعاطاه ويفعل التاجر هذا لكي يجعل المشتري مدوان علي الشراء منه وبهذا يضمن استمرارية المدمن لشراء الحشيش وفي دار الامل لعلاج الإدمان اكد الأطباء والمتابعين للمرضي الإدمان ان اعراض الانسحاب التي يرونها الان تختلف عن اعراض الانسحاب العادية التي يعتادون عليها والمدونة في الكتب من اعراض انسحاب الحشيش.


وتجمع الدراسات الحديثة على أن الحشيش له جوانب سلبية متعددة ومختلفة واثار مباشرة على صحة الانسان الجسدية والعقلية والنفسية تؤدي إلى تخريب هذا المدارك بشكل فعال ومباشر ويسبب الحشيش الخرف والعجز الجنسي المبكر وذلك لوجود مواد به مثل (التتيراهيد) واطالت السنوات التي يتم تدخين الماريجوانا إلى تقليل تخليق الحمض النووي وتخريب في خلاي الداخلية للمخ وضموره. يؤثر الحشيش والتعاطي المستمر او الطويل لضعف الجهاز المناعي حيث تتخرب الشعيرات الهوائية ويؤدي لتراكم المواد البلغمية إلى حدوث النزلات الشعبية المتكررة والتهاب الجيوب الانفية ويسبب الحشيش والتبغ اثار مضرة جدا للرئة قد تصل إلى السرطان ويؤدي إلى تدهور نقصان حامض المعدة والتهابات في المعدة والامعاء وتتدهور وظائف الكبد تدريجيا هذه اضرار الحشيش فالمواد المختلطة به تكون اقسي وللأسف بسبب تغير هذه المواد والجهل بها فان الاضرار تكون أصعب واقوي.

علاج الادمان من المخدرات فى مصر


علاج الادمان من المخدرات فى مصر



هل علاج الادمان من المخدرات أمرا مستحيلا ؟


بالطبع لا، فإن علاج الإدمان أصبح أكثر سهوله الأن ولكن يجب المواظبه والحفاظ على تخطى البرنامج العلاجى بدون أى أخطاء، حيث أن علاج الادمان من المخدرات يتطلب قوة إراده ورغبه صادقه فى التخلص من مرض الإدمان، وأيضا يجب مساعدة الفريق الطبى من ناحية إتباع ما يقوله و ما يقدمه من خطط علاجيه ونصائح، كما يجب أيضا تحسين الحاله النفسيه للمريض وتهيئة الأجواء المحيطه به لأن ذلك يفيد فى نجاح علاج الإدمان بصفه عامه.

لا بد أن يتم علاج ادمان المخدرات فى مصحه لعلاج الإدمان لأن ذلك المرض المزمن يحتاج الى عنايه ودقه فى التعامل معه حتى تضمن نتائج إيجابيه، حيث أن هذه المراكز العلاجيه لديها فريق طبي ذو خبرة عاليه فى التعامل مع مرضى الإدمان والأمراض النفسية المصاحبة له.

مرحلة ما قبل علاج الادمان

- قبل بداية دخول المريض فى مرحلة العلاج يجب أن يتم إقناع مدمن المخدرات بأهمية وضرورة العلاج حتى يصل إلى الشعور برغبة صادقة من داخله لعلاج الادمان وعدم الرجوع إلى طريق تعاطي المخدرات مرة آخرى، حيث تحتاج هذه الخطوة إصرار وعزيمة ودعم نفسى ومعنوى من أهل المريض وجميع أفراد الأسرة والأصدقاء المقربين له.
- أن هذه المرحله مهمه جدا فى العلاج من الإدمان ولا تقل أهمية عن المرحلة السابقة، حيث يجب أن يتم ابتعاد عن جميع أصدقاء السوء وجميع رفاقه الذى كان يتعاطى معهم المخدرات وقطع أى صلة بينهم وبينه تماما، ويجب أيضا مسح كل أرقام الديلر (تاجر المخدرات) من على تليفونه ويستحسن تغيير الخط تماما، ويجب أيضا أن يحصل المريض على أجازة من عملة أو من دراسته للذهاب الى طبيب متخصص أو مركز لعلاج الإدمان لمتابعة باقى خطوات العلاج من الادمان.

أهداف علاج الادمان

- عودة مدمن المخدرات من طريق الإدمان ومساعدته على ممارسة حياة طبيعية خالية من المخدرات.
- إزالة السموم التي تتواجد بجسم المريض وسحب المادة المخدرة من الجسم نهائيا.
- الحرص على عدم الانتكاسة (الرجوع الى تعاطى المخدرات مرة أخرى) ومتابعة حالة المريض حتى بعد إنهاء فترة العلاج.

علامات مدمن المخدرات

الإكتئاب: يعانى الكثير ممن يتعاطون المخدرات من الاكتئاب والاضطرابات النفسية وفى بعض الحالات قد تكون شديدة، حيث أن المشاعر السلبية التي تصاحب تعاطي المخدرات، فإن ذلك من علامات الإدمان على المخدرات وقد يؤدى ذلك الأمر إلى التفكير بالإنتحار.

التقلبات المزاجيه والنفسيه: يتم التغيير فى حالة المدمن نفسيا للأسوء حيث هذه التقلبات تظهر على شكل العصبية الشديدة الغير معتادة التوتر و الحدة في التعامل مع الأخرين وأفراد الأسرة وذلك الأمر يظهر عندما يرغب المدمن فى تناول الجرعة الذى أعتاد على تعاطيها.
العزله: يظهر على متعاطى المواد المخدرة شعوره تجاه العزلة والجلوس بعيدا عن الأخرين وعدم التفاعل مع أحد من أفراد الأسرة وذلك لشعوره الخطأ بعدم تعامل الأخرين معه جيدا أو إحساسه المزيف بعدم رغبتهم فى التعامل معه، حيث يصاب بالقلق والتوتر والرهاب الاجتماعي وهو عبارة عن الخوف من الآخرين وعدم الإختلاط بهم وعدم ثقته بنفسه، حيث يصبح فرد لا يفيد المجتمع ولا حتى نفسه.
الميل للعدوانيه وتغيير السلوكيات: يتم ملاحظة مدمنى المخدرات بتغيير سلوكياتهم الى السلوكيات السيئة مثل السلوك الإجرامى والميل للعنف حيث إنه فى سبيل أن يحصل على جرعة المخدر الذي يتعاطاها وتعود عليها فقد يفعل الكثير من المشاكل مع الأسره والأصدقاء وقد يلجأ الى السرقة أحيانا وقد يفعل الكثير مما يؤدى ذلك بحياته الى الخطر.
طلب المال بكثره: من أهم أحد علامات مدمن المخدرات حيث إنه يطلب الكثير من الأموال وإنفاقها على المخدرات وعندما لا يعطه أحد ما يريد قد يلجأ لسرقة أحد المتعلقات التى توجد بالمنزل مثل أى شئ دهب أو مقتنيات شخصية بصفة متكررة.
ظهور أصدقاء جدد: من الطبيعى أن يظهر على مدمن المخدرات أشخاص قد تعرف عليها يتعاطون المخدرات معه وأيضا التجار حيث يتم تسميتهم أيضا بالديلر الذي يشتري منهم، لذلك يجب على أولياء الأمور مراقبة أبنائهم جيدا خصوصا فى سن المراهقة.
عدم الإهتمام بالمظهر الخارجي: أن المدمنين على المخدرات لا يهتموا بمظهرهم حيث يتم تغيير كبير فى أشكالهم وشخصياتهم ولبسهم ومظهرهم عن الذى كانوا عليه قبل تعاطى المخدرات.
الكتمان: من أكثر الأمور التى يحرص عليها مدمن المخدرات هو كتمان ما يفعله عن الأخرين وخصوصا الأسرة والأقارب حيث إنه يتعاطى المخدرات بعيدا عن منزله وبعيدا عن المنطقة التى يعيش بها.
عدم القدرة على النوم: من أهم العلامات على مدمنى المخدرات الأرق الشديد أثناء النوم حيث إنهم لا يستطيعون الخلود الى النوم بسهولة نتيجة للتفكير وتأثير المواد المخدرة على المخ والجهاز العصبى المركزى.

أعراض الإدمان على المخدرات

- وجود احمرار شديد فى العين.- التغيير السلوكي المفاجئ والملحوظ.- العصبية المفرطه والزائده عن حدها.- عدم إستقرار الحاله المزاجيه والنفسيه.- وجود سيلان في الأنف مدمن المخدرات نتيجة استنشاق المخدرات بكثره.- التهابات الجهاز التنفسى- الزكام المستمر وأحيانا نزول دم من الأنف.

أسباب تعاطي المخدرات

المشاكل الإجتماعيه: حيث يلجأ الفرد الى الهروب من الواقع والمشاكل التى حوله الى تعاطى المخدرات لمحاولة النسيان بدلا من حل تلك المشاكل.
أوقات الفراغ: من الأسباب التي أدت إلى تعاطي الكثير من الشباب للمخدرات بدون إدراك أو وعي بمخاطر هذه المواد المخدره، حيث يجب على الشباب تفريغ طاقتهم وشغل وقتهم فى الأشياء التى تفيدهم.
أصدقاء السوء: تعتبر مصاحبة رفقاء السوء من أهم الأسباب التى تؤدى الى ادمان المخدرات، حيث يجب على الأسرة معرفة أصدقاء أبنائهم وتوعيتهم بالإبتعاد عن الأصدقاء السيئين وعلمهم بأن سوف يتم معاقبتهم إذا دامت صداقتهم.
التفكك الأسرى: من أهم الأسباب التى أدت بحياة الكثير فى التهلكة وأكثر من يعانون من تلك المشكلة يلجأون الى المخدرات.
الإضطرابات النفسيه: الإكتئاب والتوتر والضغط النفسي والكثير من الأمراض النفسية قد تؤدي إلى الإدمان على المخدرات، حيث يسعى المريض النفسى لتدمير صحته ونفسه فأقرب شيء أن يتعاطى المخدرات إعتقادا بأنه يصبح فى حالة مزاجية جيدة عند التعاطي وذلك الأمر فى غاية الخطورة.
سوء التربيه وعدم الرقابه الأسريه: يجب على الوالدين أن يتابعوا خط سير أبنائهم ومتابعة هل هم متفوقين فى دراستهم ام لا وسؤالهم عن اى شئ يفعلونه حتى لا تعطوهم فرصة للانحراف الى أمور قد تؤدي بحياتهم الى الخطر.
ضعف الوازع الديني: من الأمور المهمة وفى غاية الأهمية أن يتم تعليم الابناء أساسيات دينهم وما هو الذى حرمه الله وما هو الذى نهى عنه والحديث معهم عن مخاطر المخدرات والكثير من الأمور الاخرى التى قد يقعون بها فى سن المراهقه.



مراحل الادمان على المخدرات

يمر مدمن المخدرات بأربعة مراحل فى فترة إدمانه سوف نذكرهم لك لمعرفة ما هى المرحلة التى وصل إليها المدمن وهى كالآتى:-

1- مرحلة حب الاستطلاع والتجربه
يوجد الكثيرمن العوامل التى قد تؤدى بالفرد الى الميل نحو تجربة تعاطى المخدرات، حيث يظن إنه سوف يتوقف عنها بسهولة وأنه سوف يستمر فى التعاطى لفترة معينة ولا يعلم إنه سوف يتمادى ويصبح مدمنا عليها وذلك يعود لعدم الوعى والإدراك بمدى خطورة المخدرات وتأثيرها على مخ الانسان، ثم ننتقل الى المرحلة الثانية وهى التعود على تعاطى المخدر تابعوا معنا.

2- مرحلة تعاطي المخدرات عن عمد
تأتى هذه المرحلة بعد المرحلة الاولى فى الإدمان على المخدرات حيث يبدأ الفرد بتعاطي المخدرات عن قصد وتعمد بهدف إنه سوف ينسى كل همومه ومشاكله مثل المشاكل النفسية وضغوط الحياه والمشاكل الأسريه والعاطفيه ظنا منه إنها سوف تبقيه بنفس الشعور الذي شعر به أول مرة، حيث إنه يعتقد أيضا بسهولة التخلص من المخدرات ويستطيع التوقف حينما يريد ولكن تأتى المصيبه الأكبر ويقع فريسه لمرض الإدمان ويستمر فى التعاطى بإستمرار ويتمادى فى تزويد الجرعات للحصول على نفس الشعور الذى حصل عليه من قبل هنا تأتي المرحلة الثالثه.

3- مرحلة الإدمان الفعلى على المواد المخدره
يصل مدمن المخدرات فى هذه المرحلة الى الإعتماد الكلي والفعلي على تعاطى المخدرات حيث إنه لا يستطيع التوقف عن التعاطي نتيجة لأعراض الانسحاب التى يشعر بها عند محاولة توقفه عن تعاطى المخدرات حيث يظل فى طريق الإدمان.

4- مرحلة الإدمان النهائيه أو اللاعوده
فى هذه المرحلة يتخطى المدمن جميع مراحل الادمان حيث أن الجرعة التي يأخذها لم تكفيه فيزيد من الجرعة التى يتم تعاطيها كما ينتقل الى انواع اخرى من المخدرات تكون أشد خطورة قد تؤدي بحياة الفرد الى الموت نتيجة لزيادة معدل سموم المخدرات التي تدخل جسمه، هل الوصول لهذه المرحلة هى النهاية؟ بالتأكيد لا فهناك أمل فى علاج الادمان من المخدرات فى هذه المرحلة حيث أن من الأمور المهمة إختيار مركز لعلاج الإدمان ذو سمعة جيدة فلا تتردد فى اتخاذ قرارك بالعلاج فكلما سارعت فى علاج ادمان المخدرات أصبح الأمر أكثر سهولة.

طرق علاج الادمان

يوجد الكثير من طرق علاج الادمان حيث تختلف كل طريقة والأخرى حسب عدة عوامل مثل عمر المريض ونوع المواد المخدرة التي كان يتعاطاها والمدة الزمنية للتعاطي وأيضا حسب حالة المريض الصحية وصدق رغبته فى الحصول على علاج الإدمان والتخلص من تلك الكابوس الذي يشكل خطرا على الكثير من الشباب والمراهقين، حيث تختلف مدة العلاج من شخص لأخر حسب العوامل السابقة.

مراحل علاج الادمان

1- مرحلة سحب المخدر من الجسم

سحب المخدر من الجسم تعتبر أول خطوه فى مراحل العلاج من الادمان على المخدرات، حيث يتم فى هذه المرحلة التوقف تماما عن تعاطي المخدرات بغض النظر عن نوع المخدر وذلك يكون بهدف سحب السموم الموجودة بجسم المريض نتيجة لتعاطى المخدرات، ويجب أن تتم تلك المرحلة تحت عنايه على أعلى مستوى وفريق طبى متميز فى سحب سموم المخدرات من الجسم والتعامل مع الأعراض الانسحابيه التي يشعر بها المريض نتيجة التوقف عن المخدر.

2- علاج الأعراض الإنسحابيه


تأتى هذه المرحلة مع مرحلة سحب المخدر من الجسم حيث سبق وذكرنا أن أثناء هذه المرحلة يشعر المريض ببعض أعراض الانسحاب نتيجة للتوقف التام عن تعاطي المخدرات، يتم علاج أعراض الانسحاب بإعطاء المريض مجموعه من الأدويه التى تساعده على عدم الشعور بالألم، حيث أن فى بعض الحالات التى تعانى من بعض الأمراض النفسية المصاحبة لمرض الإدمان يتم إعطائهم أدوية تساعدهم على التخلص من تلك الإضطرابات النفسية، وتتراوح مدة علاج أعراض الانسحاب من 7 ايام الى 15 يوم ونادر جدا أن تصل الى شهر.

3- مرحلة التأهيل النفسى والسلوكى

هذه المرحلة من أهم مراحل علاج الادمان وتسمى بإعادة التأهيل النفسى والسلوكى لتمكين المريض بالإقتناع بالتوقف عن تعاطى المخدرات وتدريبه على طرق جديدة للتعامل مع الحياة بشكل طبيعى خالى من المخدرات، حيث يتم من خلال مرحلة إعادة التأهيل النفسى والسلوكى لتغيير فكر المدمن وتغيير العوامل التى أدت الى تعاطى المخدرات واللجوء إليها، كما يتم أيضا إبعاد مريض الإدمان نهائيا عن أى شئ يكون سبب فى رجوعه مرة أخرى للتعاطي وتهيئة مناخ مناسب لتحفيزه على الاستمرار فى العلاج وتكملة باقى المراحل العلاجية، حيث يكتسب المريض من خلال هذه المرحلة الكثير من المهارات التي تساعده على الاستمرارية فى التعافى من الإدمان وتغيير الأفكار والمعتقدات السيئة التي اكتسبها أثناء فترة إدمانه.

4- مرحلة الاستشارات النفسيه


هذه مرحلة مكملة للمرحلة السابقة وهى مرحلة التأهيل النفسى والسلوكى حيث تختص على عمل جلسات فردية او جماعية تتيح الفرصة للمريض بالتعبير عن آرائه نحو إدمان المخدرات وكيف كان يعانى من هذا المرض حيث يتم من خلال هذه المرحلة معرفة الأسباب التى أدت للإدمان ومعرفة الدافع الحقيقى التى تتسبب فى ادمان المخدرات، حيث أن ذلك الأمر يسهل الكثير على الأطباء المتخصصين فى حل مشكلة الادمان من جذورها اى القضاء على المرض نهائيا وعلى توابعه أيضا.

5- العلاج الجماعي


يعتبر العلاج الجماعى من أحد أشكال العلاج النفسي للإدمان على المخدرات حيث يتم علاج مرضى الإدمان ممن يعانون من مرض نفسى مشترك أو يعانون من نفس المشكلة على شكل مجموعات أو كما يطلقون عليه بالجروب، حيث يقوم بقيادتهم معالج إدمان متميز فى تغيير السلوك وحل مشاكل المرضى النفسيين ويتفاعل مع المرضى واحتوائهم.

6- منع الانتكاسه


فى البدايه معنى كلمة انتكاسه هى رجوع مريض الإدمان مرة أخرى لتعاطى المخدرات بعد التوقف ومحاولة العلاج حيث يطلقون علية انتكس، حيث تعتبر مرحلة الانتكاسة من أهم المراحل الذى يهتم بها الطبيب المعالج جيدا ويكون حريص على تأديتها على أكمل وجه، ويتم العلاج فى هذه المرحلة بأن يصف الطبيب بعض الأدوية التي تساعد مريض الإدمان فى إعادة تنشيط وظائف الجهاز العصبي وخلايا المخ التي دمرتها المخدرات كما تساعد أيضا هذه الأدوية المريض على تقليل رغبته فى تعاطى المخدرات، كما يتم أيضا متابعة الحالة فى العيادات الخارجية كل فترة من الوقت لكي يتم الإطمئنان لعدم وجود انتكاسة والتأكد من الاستمرارية فى التعافى.

7- مرحلة العلاج الدوائي


العلاج الدوائى من الأساسيات فى علاج الادمان من المخدرات حيث لها تأثير قوى على تخفيف الآلام الناتجة عن أعراض انسحاب المخدر، ولها أهمية كبيرة أيضا فى مرحلة عدم الإنتكاسة حيث أنها لها دورا كبيرا فى علاج الادمان بشكل كامل، ولكن ليس كما يعتقد البعض انها كل شئ ولكن ما هي إلا عوامل مساعدة فقط وتعتبر جزء من العلاج، حيث تختلف جرعات العلاج وأنواعه من حالة مرضية عن الاخرى.

8- دعم الوازع الديني


من المراحل الهامة الغير أساسية فى علاج الإدمان ولكن لها فوائد كثيرة حيث تؤثر على مدمن المخدرات روحانيا وتجعله يتقرب الى الله أكثر ويعيد حساباته على مافعله من ذنوب و مواظبته على الصلاة، فوائد تلك المرحلة هى عند التقرب الله يجعل المريض في راحة نفسية تامة وتجعله يغير من فكره وأساليبه السيئة التى كان يفعلها من قبل.

كيفية استخدام أدوية علاج الادمان


لا يجب أن تستخدم أدوية علاج الإدمان إلا تحت إشراف طبى ويستحسن فى مركز لعلاج الادمان لانه متخصص فى ذلك، لأن تناول تلك الأدويه دون الإستشاره أو دون وصفها من الطبيب فأن ذلك يشكل خطرا على حياة المريض.



علاج الادمان فى المنزل

فى الحقيقة ورد إلينا إستفسارات كثيرة هل يمكن علاج الادمان فى المنزل؟ لا يجب أن نقول لا يصح علاج الادمان فى المنزل ولكن سوف نوضح لكم، فى الحقيقة أن العلاج فى المنزل أمر صعبا جدا لأن لا يوجد إشراف طبى أو رعاية طبية كما يوفرها مركز علاج الإدمان وأيضا لا يمكن توافر سرعة الإستغاثة اذا حدث شئ أثناء فترة أعراض الانسحاب، حيث أن يوجد بالمراكز الطبية المتخصصة فى العلاج من الادمان فريق طبى متميز ذو خبرة وكفاءة عالية فى التعامل مع الأعراض الانسحاب الشديدة، فلا يمكن علاج الادمان فى المنزل فى حالات الإدمان المتقدمه.