نظراً لتشابه اسماء مراكز علاج الادمان فى مصر فنشهد نحن مراكز (الامل والتعافي) التابع لمؤسسة ابورجيلة ان رقم الخط الساخن هو (00201008968989) وليس لدينا ارقام اخرى

مواضيــع تهمــك

اضرار الهيروين وكيفية العلاج ؟

اضرار الهيروين وكيفية العلاج ؟


علاج الهيروين
إضافة تسمية توضيحية



ان الهيروين من اخطر انواع المخدرات حيث انه يؤثر مباشرة علي الجهاز العصبي المركزي ومع الوقت يعتاد عليه الجسم ويبدا المدمن في زيادة الجرعة كي يحصل علي المتعة التي يريدها و ذلك يمثل خطورة كبيرة حيث انه يعرض نفسه للموت نتيجة الجرعة الزائدة و هناك اضرارا اخري بالطبع
1.      اضطرابات في الوظائف العقلية2.      اضطراب في النوم نتيجة الخلل في مراكز اليقظة بالمخ3.      اضطرابات في التنفس نتيجة الخلل في مراكز التنفس بالمخ4.      ارتفاع ضغط الدم المفاجئ او انخفاش ضغط الدم المفاجئ5.      التهابات في بطانة القلب و صمامات القلب مما يؤثر علي القلب بشكل كبير6.      تليف الكبد و الالتهاب الكبدي الوبائي7.      الالتهاب الرئوي8.      مرض الايدز9.      ضعف القدرة الجنسية10.  تقل حركة الامعاء و بالتالي ينخفض نشاط الجهاز الهضمي11.  قلة نشاط الجهاز التنفسي12.  الهلوسة و الجنون نتيجة تدمير الجهاز العصبي


ويعتبر الهيروين من اكثر انواع المخدرات التي تحتاج الي اشراف طبي للعلاج والاقلاع تماما عنه و ذلك نظرا لشدة اعراض الانسحاب و سوف نستعرض اهم اعراض الانسحاباعراض فترة الانسحاب1.      الاسهال2.      القئ3.      الم بالمفاصل و العظام4.      بعض من اعراض الانفلونزا5.      تقلصات في البطن6.      تغير في معدل ضربات القلب7.      الشعور بالرجفة8.      الضعف العام والشعور بالكسل9.      التوتر
10.  الارق


وكل هذه الاعراض تكون بسيطة في البداية ولكنها تصل الي شدتها بعد مرور48-72 الساعة من اخر جرعة تناولها المريض ولكن شدتها تزول بعد اسبوع تقريبا او بحد اقصي بعد شهر
وبالطبع تكون فترة الانسحاب اقل الم ان كانت تحت اشراف الطبيب نتيجة لان تلك المادة يعتاد عليها الجسم والمخ ولا يستطيع الاستغناء عنها مرة واحدة ويكون العلاج تدريجيا

و من ثم بعد ان انتهت مرحلة الانسحاب و تنقية الجسم من السموم تاتي مرحلة التاهيل النفسي للمريض

حيث يتم تاهيل المريض للتعافي من الاضرار النفسية التي نتجة عن الادمان و الاضطرابات ايضا التي كانت مصاحبة لفترة الانسحاب وفي ناهية العلاج يصبح الشخص قادر علي التعامل مع المجتمع مرة اخري و يصبح عضو فعال فيه ولايعود مرة اخري للادمان





تاريخ المخدرات


المخدرات وتاريخها
تاريخ المخدرات

تعاطي المخدرات:

يعرف المركز القومي للبحوث الجنائية بمصر تعاطي المخدرات بأنه استخدام أي عقار مخدر بأي صورة من الصور المعروفة في مجتمع ما للحصول على تأسيس نفسي أو عقلي معين وهناك من يعرفه بأنه رغبة غير طبيعية يظهرها بعض الأشخاص نحو مخدرات أو مواد سامة تعرف إراديا أو عن طريق المصادفة على آثارها المسكنة والمخدرة أو المنبهة والمنشطة تسبب حالة من الادمان تضر بالفرد جسميا ونفسيا واجتماعيا أن تعاطي المخدرات هو قيام الشخص باستعمال المادة Alvinks يرى ألفيكس المخدرة على الحد الذي يفسد أو يتلف الجانب الجسمي أو الصحة العقلية للمتعاطي أو قدرته الوظيفية في المجال الاجتماعى.
يعتبر مفهوم تعاطي المخدرات من المفاهيم الأكثر موضوعية كونه لا يقدم أي حكم وليس له أي دلالة على الإدمان من هذا المنطلق فإن تعريف تعاطي المخدرات كونه  رغبة غير طبيعية أو استعمال المادة المخدرة إلى الحد الذي يفسد أو يتلف الجانب الجسمي فيه الكثير من المبالغة، فهذا التعريف لا ينطبق على حالات من المتعاطين الذين يتعاطون المخدرات للتجريب فقط ففي هذه الحالة فأن الشخص يتعاطى المخدرات تحت ضغط الأصدقاء أو للامتثال و يمكن أن يتعاطاه مرة واحدة و يتوقف عن تعاطيها فيما بعد و بهذا فإن هذا الشخص لم يتعاطاها لأنه يشعر برغبة غير طبيعية هذا من جهة وتعاطي المخدرات مرة واحدة لا يؤدي إلى إتلاف الجانب الجسمي و العقلي.

تطور مفهوم الإدمان على المخدرات يعود تاريخ ظهور مفهوم الإدمان إلى بداية العشرينات، وقد كان واسع الاستعمال فاستعمله الأطباء رجال القانون علماء الاجتماع لكن كل واحد من هؤلاء حدد هذا المفهوم بطريقته الخاصة انطلاقا من ايديولوجيته وتقنياته ففي سنة 1930 كونت الأمم المتحدة لجنة من المختصين، وكلفتها بمحاولة إيجاد تعريف أكثر شمولية دقة وعلمية إلى جانب هذه المهمة فكانت من أهم المهمات التي أوكلت لهذه اللجنة هي محاولة تصنيف المخدرات التي من شأنها أن تؤدي إلى الادمان ولم تنته هذه اللجنة من مهمتها إلا في سنة 1957 أين اقترحت التعريف التالي للإدمان:"الإدمان هو حالة من تسمم (OMS) المنظمة العالمية للصحة مزمنة ناتجة عن الاستعمال المتكرر للمخدر.

وخصائصه هي نزعة لزيادة كمية المخدرات وتبعية نفسية وغالبا ما تكون جسمية اتجاه المخدر وظهور آثار مؤذية للشخص والمجتمع وهناك من يضيف إلى هذا التعريف ما يلي: عند الانقطاع الفوري (Syndrome d’Abstinence) ظهور اعراض الانسحاب عن المخدر اختياريا كان أم إجباريا 1957 فإن مفهوم الإدمان يطلق (OMS) فحسب المنظمة العالمية للصحة أو يرجع إليه إلا في حالة ما إذا كانت المخدرات تخضع للمراقبة حسب الاتفاقيات الدولية أما بالنسبة للمواد الأقل خطورة والتي لا تخضع لنفس مقاييس المراقبة مثل المجموعة الأولى أي المجموعة التي تخضع للمراقبة فقد اقترحت مفهوم التعود (Drug Habituation, Accoutumance) و يعرف التعود على أنه حالة ناتجة عن تعاطي متكرر لمخدر ما مميزات هذه الحالة.

رغبة شديدة لمواصلة تعاطي المخدرات بسبب الإحساس بالراحة التي تولدها المخدرات وجود رغبة أو غيابها في زيادة كمية المخدر غياب تبعية جسدية وبالتالي عدم وجود اعراض الانسحاب التي تحدث عند الانقطاع عن بعض المواد كالهروين والترامادول وآثار مؤذية للشخص فقط وإن تعريف التعود يحتوي على مفهوم التبعية النفسية فقط كما أنه يعني تعود فالتعود مرادف لظاهرة التحمل Porot بسيط وبالنسبة لبعض الباحثين أمثال الفيزيولوجي كما أنه اعتبر جزءا من الادمان التعود من بين الأجزاء أو المفاهيم الأربعة والتي تتمثل في الاعتياد على المادة والتبعية والتحمل والخطر الاجتماعي والفردي.