نظراً لتشابه اسماء مراكز علاج الادمان فى مصر فنشهد نحن مراكز (الحرية والتعافي) التابع لمؤسسة دار الأمل ان رقم الخط الساخن هو (00201008968989) وليس لدينا ارقام اخرى

مواضيــع تهمــك

ستة مراحل للعلاج من الادمان على المخدرات

 

 

الادمان هو مصيدة كبرى للمدمن وهو ينظر لعالمه من الداخل نظرة مختلفة عمن بالخارج , تمر الأيام تلو الأعوام بدون اكتشاف باب الهروب من هذه المصيدة, النجاح يعتمد على عزيمة وهمة قوية للخروج من هذه المصيدة وعلى الأسلوب الذي سوف يتبعه النجاح في الإفلات من المصيدة والعلاج الحديث لتحدى الادمان .

6 مراحل للعلاج من الادمان على المخدرات

(1) المرحلة الانتقالية :-
تبدأ هذه المرحلة الانتقالية من مراحل علاج الادمان عندما يبدأ المدمن في إدراك . أن تعاطي المخدرات أو الكحوليات بأنواعها قد أصبح يشكل مشكلة حقيقية في حياته عندما بدأ المدمن في تجربة عدة استراتيجيات أو بدائل تنتهي بإدراك هذا الإنسان أن استخدام المخدرات أصبح سلوكا لا مجال للاستمرار فيه .
أن المعاناة ومحاولات التوقف ومحاولات السيطرة على مشكلة الإدمان تدل على أن هذا الإنسان الذي أدمن لديه صراع داخلي خطير يتعلق بانتمائه وهويته مثل هذه المرحلة بمفهوم أنه متعاطي يمكنه التحكم في السيطرة على إدمانه والخلاص منه . ألا أن الأيام تمر وتحدث مضاعفات متعددة وخطيرة في حياته ويفقد معها السيطرة على زمام حياته ويبدأ يدرك أنه مدمن لا يمكنه السيطرة على إدمانه .
وخلال هذه المرحلة فأنه يحاول التوقف عن التعاطي أنه يحاول أن يثبت لنفسه وللآخرين أنه لا خطر من استخدامه للمخدرات وأنه آمن من مخاطره. أن ذلك لا يستمر طويلا قبل الوقوع في سلوكيات إجرامية أو تدهور دراسي أو صحي .
أن السبب الرئيسي للفشل في التوقف في هذه المرحلة هو الاعتقاد بان هناك طريقة تستطيع التوقف عن الإدمان وحده
 2 – مرحلة الاستقرار
وهي مرحلة يمر فيها المدمن بأعراض الانسحاب وأعراض صحية مختلفة ، يتعلمون أساليب التخلص من الارتباط الشرطي السلوكي مع الجوانب النفسية الدافعة إلى العودة للتعاطي . أن أزمة حياتهم تدفعهم إلى البحث عن علاج وتحفيزهم إلى تعلم أساليب التعامل مع الأعراض المصاحب للتدهور العقلي المصاحب للإدمان وهذا يجعلهم متأهب ليبدأ طريق تأهيلهم الطويل المدى .
أن التركيز في هذه المرحلة على علاج أعراض الانسحاب قد يهمل الاحتياجات الهامة للمدمن في هذه المرحلة فالمدمن يجد نفسه مع العلاج عاجز عن مواجهة التوتر والضغوط المصاحبة للإلحاح والعجز العقلي عن التعامل مع مشاكل حياته التي تلي بداية التوقف عن الإدمان .
العديد ممن بدأ طريق التوقف عن تعاطي المخدرات في برامج العلاج يحددون العلاج عاجزا عن مساعدتهم ويشعرون أن شفائهم صعب وأنهم عاجزون عن الاستمرار .
إن عجز المدمن وأسرته في التشبث برنامج علاجه يزيد من الضغوط التي تدفعه للعودة للإدمان . إن المدمن يحتاج من 6 أسابيع إلى 6 اشهر لكي يتعلم مهارات تخلصه من مشكلة الإدمان .
إن السبب الرئيسي للفشل في هذه المرحلة هو عدم تعلمه للمهارات والأساليب اللازمة لقيادة حياته في هذه المرحلة التي تجعله قادرا على الثبات وعدم العودة للتعاطي .
(3) مظاهر الشفاء المبكرة :-
هذه المرحلة تبدأ عندما يصبح التوقف عن الإدمان قد تحول إلى أسلوب حياة يبحث فيه المدمن وبدأ في تعلم أسلوب التوقف من الإدمان ومراحله . في هذه المرحلة يبدأ المدمن في الانفصال عن أصدقاء الإدمان ويبدأ في تكوين علاقات جديدة يساعدونه على الخلاص .

 غير أن من كان لديهم مشاكل جنائية يجدون أنفسهم في صعوبة خاصة في مرحلة تكوين صداقات جديدة لطول تعودهم على سلوكيات الإجرام ، والمجرمين . أنهم يحتاجون لتكوين مفاهيم جديدة عن القيم والمشاعر وان يفكروا بطريقة جديدة لاحلال هذه بدلا من سابق سلوكهم وهي تحتاج لحوالي عام لاستقرار هذه المرحلة
أن الانتكاس إذا حدث في هذه المرحلة قد يحدث نتيجة لنقص المهارات الاجتماعية ومهارات التعامل مع متطلبات حياة جديدة مستقرة ناجحة
(4) مرحلة الشفاء والوسطى
وهي مرحلة تتميز بتكون مظاهر لحياة مستقرة متوازنة فيها يتعلم من ترك الإدمان الأساليب التي تجعله يسترجع ثقته وينجح في إصلاح الكثير مما حدث نتيجة للإدمان . أن برنامج العلاج يجب أن يتيح الفرصة لإعادة العلاقة الطيبة مع الأسرة وإعادة مهارات العمل والدراسة وأتساع القدرات الاجتماعية تمكنه من الخروج من الدعم الاجتماعي العلاجي للاستقرار في الحياة الطبيعية وتكون أكثر مخاطرها التي تهدد بالانتكاس هي مشاكل الحياة وضغوطها وضغوط الحياة المتصاعدة .
(5) مرحلة الشفاء المتقدم
وهي مرحلة من الشفاء ليستطيع فيها من ترك الإدمان ان يغير من جوانب شخصيته التي كانت تجعله غير قادر على الاستمتاع بالحياة . أنها مرحلة لإصلاح أهدافه والتحلى بالقيم وفيها يحدث تحقيق الذات ومراجعة مفاهيمه وهي مرحلة عادة تحدث في مرحلة منتصف العشرينات من العمر ولكنها تحتاج حوالي عامين من بداية المرحلة الانتقالية
أن السبب الرئيسي للانتكاس في هذه المرحلة هي عدم قدرة من بدأ العلاج في التخلص من مشاكل ومصاعب مرحلة الطفولة أو العجز عن قبول التغير في الشخصية اللازمة لمواجهة إحاطات الحياة
(6)مرحلة الاستقرار والتحسن :-
وهي مرحلة مستمرة طوال الحياة من النمو والنضوج ومواجهة متطلبات الحياة ومتطلبات الانتقال من مرحلة الشباب إلى مرحلة النضوج مرحلة يتحكم فيها الإنسان في مشاكل حياته ويتعامل معها بحكمه تكسبه المهارة وتقية من الانتكاس .

التأهيل النفسي والاجتماعي ودوره فى علاج الادمان

 
التأهيل النفسي والاجتماعي للمدمنين على المخدرات



التأهيل النفسي والاجتماعي للمدمنين على المخدرات
تعتبر عملية التأهيل النفسي والاجتماعي من أهم مراحل علاج ادمان المخدرات والتي تهدف في المقام الاول إلى إعادة ترميم وبناء الذات وإعادة دمج الفرد في المجتمع .. إلا أنه لا بد من التفريق والفصل بين عمل الاخصائي النفسي والاخصائي الاجتماعي بحيث لا يجب أن يقوم أحدهما بعمل الآخر.
دور الاخصائي النفسي في تأهيل المدمنين على المخدرات
ويقصد بالتأهيل النفسي دراسة شخصية الفرد المدمن ومعرفة نواحي القوة والضعف فيها ودراسة سماتها وخصائصها دراسة مستفيضة وذلك من خلال ..
•دراسة السمات الشخصية للمدمن موضوع الدراسة.
•معرفة الاحتياجات أو الحاجات النفسية للمدمن.
•دراسة المشاكل النفسية والأمراض النفسية التي يعانيها المدمن .
•دراسة الحالة والبحث النفسي للمدمن .
•مساعدة المدمن للقضاء على الصراع الذي يعانيه.
• معرفة مدى التوافق النفسي للمدمن .
دور الاخصائي الاجتماعي في تأهيل المدمنين على المخدرات ويقصد بالتأهيل الاجتماعي التحسين الاجتماعي
ويتضمن تصحيح وتحسين بعض الظروف الحياتية الاجتماعية الخاصة بالمدمن والتي من شأنها أن تعوق توافق المدمن مع المجتمع واعداد المدمن للعودة الى الحياة الطبيعية عضوا صالحا في المجتمع .
ومن أهم ما يجب أن يقوم به الأخصائي الاجتماعي ما يلي ..
•القيام بالبحث الاجتماعي للمدمن .
•دراسة المشاكل الاجتماعية التي تعترض المدمن والحد من تفاقمها .
• دراسة علاقة المدمن مع أسرته ( والديه ، أخوته ، زوجته ، أبنائه ، أقاربه )
•دراسة علاقة المدمن مع زملائه ومدرسيه في المؤسسة التعليمية التي يدرس بها .
•دراسة علاقة المدمن مع زملائه ومرؤسيه في العمل.
•معرفة مدى التوافق الاجتماعي للمدمن .
•اجراء اللقاءات المستمرة مع أسرة المدمن وتوجيهها لحل مشاكل الابن المدمن .
•اقامة جلسات مشتركة لعائلات المدمنين مع وجود المدمنين (مرة في الأسبوع ).
من أهم ما يجب أن يقوم به الأخصائي النفسي ما يلي ..
قياس ذكاء المدمن من خلال اختبارات الذكاء (مثل إختبار وكسلر ، اختبار ريفن )
•القيام باختبارات الشخصية للمدمن (مثل إختبار رورشاخ) .
•القيام بالاختبارات المرضية ( مثل إختبار مينسوتا، اختبار القلق ، اختبار الاكتئاب )
•الاختبارات الخاصة بحالات الادمان .
•اختبارات العدوانية والتضاد للمجتمع .
•اختبارات الضغوط النفسية والتوازن الانفعالي.
•جلسات العلاج والدعم النفسي الفردي .
•جلسات العلاج النفسي الجماعي (مهمة جدا في علاج مدمني المخدرات )
•مراقبة وملاحظة المدمنين وتعديل السلوك الشاذ وغير السوي .
والهدف من ذلك معرفة الشخصية معرفة كاملة لأن ذلك يسهم بصورة كبيرة في انجاح عملية العلاج من الادمان .

سبيد عقار مدمر

الصورة لدى http://www.drugs.health.gov.au

سبيد


عقار السرعة (سبيد) هو الاسم المتداول للأمفيتامين وهو عقار مخدر منشط يستخدم للترويح و العلاج وتعزيز الأداء الرياضي و الدراسي، وهو يرتبط ارتباطا وثيقا بالميتامفيتامين، ودائما ما يحدث خلط بينهما على الرغم من أن العقارين مختلفين عن بعضهما تماما ويتكونان من عناصر كيميائية مختلفة، والاختلاف الرئيسي هو أن الأمفيتامين مميثل طبيعيا بينما يتم ميثلة الميتامفيتامين مرتين وهو يعتبر أكثر قوة (الميثلة هي إضافة مشتقات الميثيل) .

 ويحظر تداول الأمفيتامين في بلدان عديدة باستثناء تدواله للأغرض العلاجية وبروشتة طبية ، وهو مصنف في الولايات المتحدة الأمريكية ضمن عقاقير المرتبة الثانية .

وتكمن الآثار الرئيسية لعقار السرعة في أنه يزيد من اليقظة و التركيز وتصحبه زيادة في الإحساس بالثقة و العافية . وإذا تم استخدامه بصورة مناسبة ، فإنه يمكن أن تكون له العديد من التطبيقات الواقعية المشروعة .

 على سبيل المثال ، فإن هذا العقار هو المكون الرئيسي في علاج الريتالين ، حيث يساعد على تحسين التركيز لدى الأفراد اللذين يعانون من اضطراب قصور الانتباه المصحوب بالنشاط الزائد .

وبالإضافة إلى ذلك ، كان يتعاطاه العسريون في جميع أنحاء العالم وذلك منذ الحرب العالمية الثانية لتقليل الشعور بالإرهاق وزيادة التركيز لدى الجنود و الطيارين . ولكن نظرا للآثار العكسية للأمفيتامين على المدى البعيد وإمكانية أن يتسبب في تشتت الانتباه أو عدم القدرة على التركيز ، فإنه قد توقف استخدامه كمنشط في المجال العسكري .

كما يمكن استخدام عقار السرعة لتحسين الإنتاجية لفترة زمنية محدودة ، ولكن الانهيار الذي يحدث بعد تلاشي الآثار الناتجة عن تعاطي عقار السرعة يجعل منه حلا مؤقتا فقط . ولكن من المعروف استخدامه بين طلاب المدارس الثانوية و الكليات و الجامعات لتحسين تركيزهم أثناء الدراسة و الامتحانات . ومن المعروف أيضا تعاطيه بين الرياضيين للحصول على آثاره المنشطة نتيجة لاعتقادهم بأنهم يمكنهم من خلاله التنافس بمستويات طاقة أعلى ولفترات أطول . وبالرغم من ذلك ، ثمة جدل حول التأثير الحقيقي للعقار على الأداء الرياضي ، فتم حظره في غالبية أنواع الرياضات حيث أن تفاعل العقار مع التمرينات العنيفة يمكن أن يكون شديد الخطورة ويسبب إجهادا كبيرا على عضلة القلب بشكل خاص ولذلك فإن تم الحد من تعاطيه .


وعادة ما يأتي عقار السرعة على شكل مسحوق يمكن شمه أو فركه مع العلك أو ابتلاعه كما يمكن لفه في ورقة سيجارة أو ما شابه ذلك . و تظهر آثاره خلال 30 دقيقة من تعاطيه وقد تستمر هذه الآثار إلى فترة تصل إلى 6 ساعات .


المصادر





دور الاسرة فى حل مشكلة علاج الادمان



تعريف الأسرة :

الأسرة الخلية الحية فى كيان المجتمع البشرى يحيط بها تيارات مختلفة من فساد وإنحلال وإنهيار وهذا يهدد المجتمع كله. وهى تتكون من الأب والأم والأولاد أو الزوج والزوجة فقط. 
وكل فرد فى الأسرة له دور فعال فى كيان الأسرة حيث يؤثر فيها ويتأثر بها...
والأبوة اليقظة والقلب المفتوح حماية للأبناء وبناء لمستقبلهم فاحساس الأبناء بالحب يحميهم من أى انفعال عاطفى طائش ربما يعرضهم للهلاك فالأبناء دوماً فى حاجة للإلتزام والانضباط ولا تتسيب الأمور.

تأثير الأسرة فى الأبناء :

1- يتبع الأبناء خطوات الآباء وملامح سلوكهم فهم المثل والقدوة بالنسبة لهم يتبعون الخطوط الظاهرة والواضحة كما يقلدون التصرفات والصفات الضمنية التى تحملها كلماتهم ومعاملاتهم ويؤثر ذلك تأثيراً مباشراً على حياة الأبناء ويحددوا أساليب سلوكهم.
2- يبدأ تأثير الأسرة فى الأبناء منذ بداية حمل الأم فيتأثر الجنين بما يحيط بالأم من انفعالات غضب أو فرح، استقرار أو قلق.
3- أن كل موقف يمر به الإبن فى طفولته يؤثر فيه ويترك آثار فى ملامح الشخصية تظهر فى معاملاته وسلوكه وتساعده على النجاح أو تؤدى به إلى الفشل.
4- الجو العام الذى يعيش فيه الإبن من تقبل أو رفض ومن مشاعر محبة أو جحود وفتور فى المشاعر كل هذا يطبع علامات على شخصيته


• احرصوا على إحاطة أبنائكم بجو من الدفء الأسرى والعمل على جذبهم تجاهكم وتنمية المشاعر الإيجابية بينكم وبين أبنائكم.
• تجنبوا ظهور الخلافات بينكم أمام الأبناء؛ فهذا الأمر شديد الخطورة عليهم ويترتب عليه إحساسهم بعدم الأمان وبالاضطراب والقلق والإحباط؛ وهى من أهم العوامل التى تدفع الشخص إلى طريق التعاطى للهروب من الواقع المضطرب.
• تجنبوا التناقض بين ما تطالبون به أبناءكم وسلوككم معهم، ولا تتورطوا فيما تنهون عنه الأبناء. فلا ينهى الأب ابنه عن تدخين السجائر فى نفس الوقت الذى يرى فيه الابن أبوه يدخنها.
• اعملوا على غرس القيم الدينية فى أبنائكم، فمعرفة طريق الله تعصم الإنسان من الوقوع فى الخطأ، واعملوا أيضاً على غرس قيم تحمل المسئولية؛ فلا تتركوا لهم فرصة لإهمال أداء الواجبات المطلوبة منهم.
• راعوا الاعتدال والتوازن فى معاملة أبنائكم؛ فاحذروا التدليل المفرط وتلبية كافة رغبات الأبناء؛ فقد أوضحت نتائج الدراسات وجود ارتباط بين ازدياد احتمالات التعاطى وازدياد المصروف الشهرى للابن.
• ابتعدوا عن الأسلوب المباشر فى التربية والتوجيه قدر الإمكان، وحاولوا أن يكون النصح والتوجيه بأسلوب غير مباشر لأنه غالباً ما يكون أقوى تأثيراً.
• احرصوا على تفريغ طاقات الأبناء واستثمارها بشكل إيجابى من خلال توجيههم لممارسة الأنشطة المختلفة وشغل أوقات فراغهم، واحرصوا على تنمية قدراتهم سواء العلمية أو الرياضية أو الفنية ومساعدتهم على استغلال وقتهم فى كل ما هو مفيد.
• راقبوا أنواع الأدوية التى يتعاطاها أبناؤكم والتى ربما تؤدى الى الادمان واحذروا تعاطى الأدوية  دون استشارة الطبيب.



ادمان المسكنات



 تناول المسكنات


قالت دراسة طبية، إن «الوفيات الناجمة عن تناول المسكنات تفوق مثيلتها الناجمة عن تعاطي الهيروين والكوكايين مجتمعين».

وأوضح الباحثون، بجامعة "ماكجيل" في كندا، بمعرض أبحاثهم المنشورة في المجلة الأمريكية للصحة العامة، احتلال الولايات المتحدة المرتبة الأولى من حيث معدل استهلاك الفرد من المواد الأفيونية تليها كندا.

وأشارت البيانات إلى أنه في عام 2010، تسببت المسكنات في وفاة أكثر من 16 ألف شخص بالولايات المتحدة وحدها .

وشدد الباحثون على أن مثل هذه الأدوية تتسبب في التخدير البطىء وتبطىء التنفس لمتعاطيها ، إلا أن الأفراد الذين يتعاطون المسكنات والوصفات الطبية عادة يأخذون جرعات أكبر ليشعر بالبهجة، ويمكن أن توقف تنفسهم بفعل الجرعات الزائدة.

وقال "مركز الوقاية ومكافحة الأمراض" إن استخدام أكثر من 12 مليون شخص للمسكنات والوصفات الطبيعة دون استشارة الطبيب في الولايات المتحدة ، وما يقرب من نصف الوفيات جاءت من تعاطي الأفيون وعدد من المسكنات .


كما حذرت دراسة طبية، من أن المسكنات الأكثر شيوعا واستخداما مثل عقار"ديكلوفيناك" قد تزيد من فرص الإصابة بالسكتات الدماغية، والأزمات القلبية بين مرضى القلب.

وكشفت الأبحاث أن المرضى الذين يعانون من مشكلات فى الدورة الدموية، مثل أمراض القلب وهبوط فى عضلة القلب، أو السكتات الدماغية والأزمات القلبية، يجدر بهم التوقف عن تناول المسكنات، من بينها "فولساد" و"روماتاك "وإيكوناك".

وتسخدم الكثير من المسكنات لتخفيف الآلام المزمنة لعدد من الحالات المؤلمة، مثل الصداع النصفى والتهابات النقرص والتهاب المفاصل، بالإضافة إلى تقليل الالتهابات عقب الجراحات.


اكثر الادمانات فتكا بالشباب وبرامج علاج الادمان







أنواع الإدمان إنتشارا حسب الترتيب التالي :-

1-الإدمان على العادة السرية في أوساط الطلاب من الجنسين.
2 – يأتي الإدمان على النت والشات في المرحلة الأولى من حيث الإستخدام للأسباب غير العلمية الأكاديمية.
3 – الإدمان على المخدرات ترتيبا من الترامادول و الكبتاجون الى الهيروين والحشيش.
4 – الإدمان على التبغ والشيشة يذداد في أوساط الذكور من الطلاب.

- أنواع الشخصيات العُرضة للإنخراط في الإدمان

الشخصية غير الناضجة:

شخصية إنسان يثور بسرعة، ينفعل لأتفه الأسباب، يضخم الأحداث البسيطة لضيق أفقه. ثم يهدأ ويعتذر، وبعد ندمه يعود فيكرر نفس الأسلوب، ويكون هذا السلوك المميز له.. يلجأ إلى المواد المخدرة ليتحكم فى انفعالاته .

الشخصية السيكوباتية:

شخصية إنسان يحب نفسه فقط ويكره المجتمع، وله سلوك انحرافى وإجرامى، ما دام يخدم أغراضه الخاصة، ولا يشعر بأى ذنب فى إساءاته للمجتمع، لا يخاف ولا يخجل ، عدوانى، مرتشى ، تاجر مخدرات … الخ.

يبداء علاج الادمان في عدة مراحل من أهمها مايلي :-


1- حينما يتم إقرار المريض بنفسه بمشكلة التعاطي.
2- مرحلة التأرجح بأن يبداء الإقلاع وهنا يكون قد بداء في الدخول لمرحلة التداوي الثانية وهنا يكون قد احرز تقدماً ومن أهم أهداف المرحلة الثانية في علاج الإدمان.

أ – تعريف المدمن على كيفية تفادي البيئة التي ‏تشعل رغبته لتعاطي المخدرات .
ب – تعليم المدمن على الإنشغال في سلوك بديل ‏عندما يشعر بالرغبة الملحة في العودة إلى ‏الإدمان.‏
‏ت – مساعدة المدمن على المحافظة على ‏الإمتناع من جميع أنواع المخدرات.‏
‏ث – تشجيع المدمن على المشاركة في النشاطات ‏الصحية .
‏ج – تشجيع المدمن على المشاركة في البرامج التأهيلية التي تساعده على العلاج تعليم المدمن على الانشغال في سلوك بديل ‏عندما يشعر بالرغبة الملحة في العودة إلى ‏الإدمان.‏
‏ح – مساعدة المدمن على تحقيق والحفاظ على ‏الامتناع من جميع أنواع المخدرات
‏خ – تشجيع المريض على المشاركة في النشاطات ‏الصحية شجيع المريض على المشاركة في البرامج التأهيلية التي تساعده على العلاج .
د – مراجعة مردود مؤشرات علاج الإدمان في العالم العربي مفاده أن أدوية معالجة الاعتماد على الكحول والمخدرات يجب أن تكون متوفرة وسهلة الوصول للجميع.
ذ – طلب الخدمة وسهولة الحصول عليها لا ينحصر في مدى زيادة عدد المصحات التي تقدم الخدمة ولكنه يتعداه إلى عوامل أخرى منها جودة الخدمة المقدمة، ومدى معرفة المريض بوجود الخدمة أصلاً وكيفية إجراءاتها والحصول عليها، والمخاوف التي قد تعتري البعض من المساءلة ، أوالخوف من معرفته من قبل الآخرين .
ر – (إزالة التسمم) فهي فقط المرحلة الأولى من العلاج،وهي لا تقدم إلا القليل في عملية التعافي والمتتبع عن كثب للخدمات العلاجية لدينا يلحظ التركيز على الجانب الطبي وسحب السموم أكثر من الجوانب الأخرى التأهيلية (الاجتماعية والنفسية والمهنية واكساب المهارات) وحتى في المعالجة الطبية يلاحظ أن بعض المصحات العلاجية ببعض الدول العربية لا تستخدم بعض المعالجات الطبية التي أثبتت نجاحا في الدول الأخرى، فلقد أثبتت العديد من الدراسات العلمية مدى نجاح وفاعلية علاج المعتمدين على الهيروين عن طريق الميثادون، ففي الولايات المتحدة مثلا هناك ما يعرف ب Methadone maintenance treatment، حيث ساعد هذا البرنامج في توقف نسبة كبيرة من مدمني الهيروين عن التعاطي. إلا أن هذا النوع من المعالجة غير مطبق في معظم مصحاتنا على الرغم من فاعليته، ولا نعلم الأسباب وراء ذلك.


- وبالرجوع الى ما يزيد فرص نجاحنا في علاج الادمان بالدول العربيةنحتاج إلى التالي :-


1 – تحسين جودة الخدمات العلاجية المقدمة .
2 – وزيادة عدد المصحات العلاجية وتوزيعها بطريقة عادلة بحيث تخدم جميع من يحتاجها.
3 – السماح للقطاع الخاص بتقديم الخدمات العلاجية لمشكلات الكحول والمخدرات في ظل شروط معينة ، و دعم برامج جماعات الدعم الذاتي مجتمعيا.
5 – إنشاء الدور والمؤسسات التكميلية والمساندة والتي تقدم برامج علاجية إضافية، ومؤسسات للتأهيل وبرامج الرعاية اللاحقة مابعد الخروج من الإدمان .
6 – فيما يتعلق بالخدمات التأهيلية للعاملين ، فعلى الرغم من أن المصحات لدينا تزخر بكم هائل من المتخصصين (مثل الأخصائيين الاجتماعيين، الأخصائيين النفسيين، وأخصائيي العلاج بالعمل) إلا أن هناك الكثير من المعوقات الإدارية والمهنية والفنية والتنظيمية والإجرائية التي تحد بشكل كبير من فاعلية وكفاءة الخدمات التأهيلية الالخدمات التأهيلية وهي ما يحتاجه المريض كي يستعيد قدراته الشخصية والاجتماعية والوظيفية وتقدير الذات .


7 – الوضع في الإعتبار الأول أن المتعاطي للمخدرات يحتاج للبقاء في المعالجة لفترة مناسبة لأن ذلك يعتبر أمراً حاسما في عملية التعافي والخروج بنتائج إيجابية. وتشير الدراسات إلى أن معالجة الاعتماد لا تحدث بشكل فعال إلا بعد 3أشهر من المعالجة على الأقل. ولو نظرنا إلى فترة العلاج لدينا لوجدنا أنها لا تتجاوز أربعة أسابيع على الأغلب، بل أن بعض المرضى يخرجون أو يُخرجون في مدد أقصر من ذلك بكثير.


- تحسين مهارات العاملين في مجال معالجة الإدمان


- إن الناظر إلى واقع الخدمات العلاجية التي تقدم للمتعاطي أوالمعتمد على المخدرات يجد -على الرغم من الجهود المبذولة- جوانب ناقصة تحتاج إلى تدعيم وتكاتف من الجميع . ولذلك جاء هذا المؤتمر ليناقش الخدمات العلاجية ومدى توفرها كما ونوعا، وليناقش جودة مخرجات العملية العلاجية الموجهة للمعتمد على المخدر.

- بالنظر للقوة العاملة من الجنسين في مختلف الدول العربية نجدهم مؤهلين علميا ومهنيا في مختلف التخصصات، ولكن هناك بعض المشكلات التي تعوق أداءهم وارتقاءهم المهني، ومن هذه المشكلات يذكر

 - نقص الدورات التدريبية المتخصصة المستمرة، وإتاحة الفرصة لكافة للمهنيين بالمشاركة في الندوات والمؤتمرات، وربط الترقيات وتقارير الأداء بالتدريب والاستفادة ومدى الاستفادة منه. كذلك تفعيل التدريب على رأس العمل .