نظراً لتشابه اسماء مراكز علاج الادمان فى مصر فنشهد نحن مراكز (الامل والتعافي) التابع لمؤسسة ابورجيلة ان رقم الخط الساخن هو (00201008968989) وليس لدينا ارقام اخرى

مواضيــع تهمــك

ما هو الاستروكس و احدث طرق علاجه

ما هو الاستروكس

علاج ادمان الاستروكس
ما هو الاستروكس

 الاستروكس انتشر جدا في فترة قصيرة، و يعرف الاستروكس كمخدر جديد بين الشباب يسمى بالـ " استروكس " أو " الاستروكس " حيث انتشر في أغلب أوساط الشباب من جميع الفئات والطبقات واصبحنا في حاجة ملحة لـ علاج ادمان الاستروكس كما تعتبر جميع أنواع المخدرات لها خطر كبير علي حياة الإنسان وعلي المجتمع ككل وخصوصا الاستروكس لاقى إقبالا كبيرا عليه لسهولة تداوله وأثبتت الدراسات أن مخدر الاستروكس له تأثيرعلى الانسان يفوق تأثير الحشيش والماريجوانا 100 مره, لذلك يجب علاج الادمان من الاستروكس فى اسرع وقت حفاظا على شبابنا وابناءنا و هذا هو سر انتشار الاستروكس - مخدر الشيطان

 ماهو الاستروكس ؟ 

 الاستروكس هو مخدر قوي جدا بالمقارنه مع المخدرات الاخري و هذا لإحتواءه علي مواد شديده الادمان مثل الهيوسين و الأتروبين والهيوسيامين وان هذه المواد تسيطر بطريقه مباشره علي جهاز المدمن العصبى و تخدره تماما. أصبح مخدر الاستروكس من أنوع المخدرات الاكثر خطوره على صحة الانسان , لأنه يحتوى على مواد ضارة تؤدى الى الهلاك وأنه من المخدرات الاصطناعيه التى تتم تصنيعها ببراعة وإحترافيه عالية .

 يتم بيع الجرام الواحد من الاستروكس من 250 إلى 300 جنيها , ويباع على شكل أكياس تحتوى كلا منها على أربع جرامات، كما يختلف سعر البيع من مكان إلى آخر. خطورة إدمان الاستروكس على صحة الانسان:- أكد العلماء والمتخصصين أن مخدر الاستروكس يسبب فقدان الوعى أي أنه يدخل المتعاطى فى شبه غيبوبة و ينفصل عن الواقع المحيط به،كما يسبب أيضا إمساك و انخفاض في ضغط الدم واتساع حدقة العين وإحتباس البول مع زياده في سرعة نبضات القلب.إذا قام المتعاطى بتزويد الجرعة التى يأخذها فإنه يصاب بهبوط حاد في الدوره الدمويه مما يؤدي إلى احتمالية توقف القلب فذلك يؤدى الى الوفاه.

أضرار مخدر الاستروكس :-

 فقدان الشهيه وقلة النشاط وعدم القدره على إنجاز الامور
يؤدي تعاطى مخدر الاستروكس أيضا إلى حدوث إختلال في التوازن و بعض مشاكل وإضطرابات في الجهاز الهضمي مع شعور بالانتفاخ والتهاب في المعده و من اعراض مخدر الاستروكس ايضا :
- حدوث تضخم في الكبد
- إرتفاع ضغط الدم 
- تدمير خلال المخ العصبيه 
- يسبب فقدان مؤقت في الذاكرة كما يسبب هلوسه سمعيه وبصريه و الارتباك والشعور بالذعر و التذبذب النفسي
- عدم تقدير المسافات
- تلف في أجزاء المخ و الجهاز العصبي
- التصرف بلا وعى وبالتالى اذا تصرف الفرد بطريقة غير طبيعيه سوف يفعل جرائم وكوارث تؤدى بحياته الى السجن وايذاء الاشخاص المحيطين به مثل الاهل او الاصدقاء
- هبوط حاد في الجهاز التنفسي.
- يسبب حالة نفسية و تخيّلية لا يمكن السيطرة عليها فبمجرد أن يتناوله الشخص يبدأ في الدخول في حالة هلاوس و يبدأ في تخيل أشياء غير موجودة في الحقيقة بادئين في التصرف بغرابة و قد يفكرون في الانتحار وهنا لا يستطيع أي أحد مساعدته من الخروج من هذه الهلوسات إلى أن ينتهي تأثير هذه الحالة التي تستمر حوالي 45 دقيقة وعندما يفوق الشخص من النوم في اليوم التالي يشعر بالصداع وعدم الراحه
- إصابة المتعاطي باحتقان شديد واحمرار في الوجه وتغير في نبرة الصوت. 

علاج إدمان الاستروكس :-


تختلف طرق علاج الادمان من الاستروكس وذلك حسب العوامل التى تحدد طول او قصر مدة العلاج مثل الاتى:
 - نوع المادة المخدره. - الكميه التى تم تعاطيها - مدة التعاطي. - عمر الشخص المتعاطي. - الحالة الصحية للشخص المتعاطي. - قوة الإرادة للتوقف عن التعاطي.

ينقسم علاج ادمان الاستروكس إلى 3 مراحل أساسيه :

1 : مرحلة سحب السموم
2 : مرحلة العلاج النفسي
3 : مرحلة التأهيل الاجتماعي

1- مرحلة سحب السموم :- 

 يقوم الجسم بالتخلص من السموم التي فيه بشكل طبيعي هنا يقوم الأطباء بمساعدة المريض للتخلص من السموم والماده المخدره فى الجسم مع إعطاء المريض بعض الأدوية المناسبة لإتمام هذه المرحلة بدون آلم ، كما يتم وصف الأدوية النفسية اللازمة كمضادات للاكتئاب ومثبتات المزاج ومضادات الذهان وأحيانا المنومات حسب حالة المريض و احتياجه، وتستغرق هذه المرحلة من خمسة إلى عشرة أيام حسب حالة كل مريض وأحيانا تصل إلى شهر عندما يتطلب الامر.

2- مرحلة العلاج النفسي :- 

  تكون هذه المرحلة من 4 إلى 7 أسابيع حسب حالة كل مريض، حيث يتم إجراء كافة الفحوصات الطبية اللازمة من أجل عرضها على الطبيب النفسي وهنا يقوم الطبيب النفسي بمحاورة المريض لمعرفة أسباب تناوله لهذا المخدر و يقوم بمحاولة انتشال كافة الأسباب التي أدت إلى سيره في طريق الإدمان و تتم هذه المرحلة بشكل فردي أو جماعي.

 3- مرحلة التأهيل النفسي والاجتماعي :- 

 تقوم مصحات علاج الادمان بتأهيل المريض نفسيا للعودة إلى ممارسة حياته الطبيعية كما يتم تدريبه على مواجهة ضغوط الحياة والقدرة على اتخاذ القرار مع عدم الحاجة إلى اللجوء لتناول هذه المواد المخدره.

 و هذه هي بعض العوامل التى تساعد المريض على التعافى:- 

 - تدريب المريض على عدم العودة إلى الإدمان مجددا والحفاظ على أطول مدة تبطيل المخدرات والتعافى منها تماما. 

 - من أهم العوامل التى تساعد على علاج مدمنى المخدرات أن يقطعوا العلاقه بأصدقاء السوء والذين كانوا سببا فى إدمانهم للمخدرات وأن يمحوهم من ذاكرتهم ومحو كل وسائل التواصل معهم. 

 - يجب قطع كل وسائل التواصل مع مروجي المخدرات أو ما يعرف بـ الديلر حتى لا يقوموا بالتأثير علي المريض بأفكار سلبيه تجعله يتعاطى المخدرات مره آخرى. 

- الإدمان يستنزف صحتك و طاقتك الجسدية والمالية 

- أبقِ نفسك دوما مشغولاً إما بعمل وظيفي كامل أو عمل جزئي بالإضافة إلى وظيفتك الأصلية أو بالعمل الخيري و التطوعي. 

- قم بالتواصل مع المؤسسات الاجتماعية حيث تقوم بتنمية القدرات الفكرية والسلوكية لدى الشباب وتنمية ثقتهم بأنفسهم و تدريبهم على كيفية إفادة المجتمع وإفادة من حولهم. 

- لا تدع خوفك من تحمل أعراض الانسحاب يكون سببا في تأخير قرارك بشأن العلاج والأطباء سوف يكونوا في عونك لمواجهتها و بالتأكيد فإن التسلح بالصبر والإيمان والإرادة تستطيع التغلب عليها.


تعريف الادمان للفتيات او السيدات

تعريف ادمان المخدرات مشكلة




 ادمان البنات انتشر في الاوانة الأخيرة بشكل كبير وضرب كل الأرقام العالمية وبدأت الفتيات تدمن في كل الوطن العربي لا يوجد دولة بلا مدمنة الان ويرجع أسباب ادمان الاناث إلى عوامل عدة ما بين الكبت والقهر والحرية الزائدة والمشاكل المجتمعية والمشاكل الاسرية فضلا عن التعرض للاعتداءات الجنسية في سن صغير وتتأثر السيدات كثيرا بالاكتئاب ويكون الباب الأول للادمانهن ولكن هناك العديد من الفتيات لا تعرف ما هو الإدمان وما تاريخه وكيف يبدا فنحن ينقصنا في عالمنا العربي الكثير من الثقافة حول الإدمان لأننا سوف نجد انفسنا مدمنين بالفعل ليس على المخدرات ولكن على سلوك سيء او عادة تضر او مادة ليست مدرجة في جداول ادمان المخدرات وحتي علاج ادمان السيدات وعلاج الإدمان بشكل عام لا يتم إلا بعد معرفة كاملة بالادمان

مشكلة ادمان المخدرات عند البنات والسيدات


تفاقمت في وطننا مؤخرا مشكلة ادمان الفتيات بشكل لم نتوقع منذ ربع قرن تحديدا ولكي أن تعترفي أن الدراسات التي تحدد إحصائيات التي تحدد حجم المشكلة للأسف لا يمكن الاعتماد على نتائجها ولا بد أن نؤكد أن مشكلة ادمان السيدات تتزايد علي مستويين الاول مستوي التجريب والصدفة وهو يشير إلي التورط العابر الذي يمارسه المراهقات والحرفيين و بعض من يمارس الترفيه المؤقت وحجم هذا المستوي كبير جدا رغم الارقام التي تعمن ندرته وهو ليس مستوي خطير تماما من حيث أثاره المدمرة ومشاكله الصحية والاجتماعية والأخلاقية ثم انه المستوي الذي تتناوله اغلب الابحاث التي تتعامل مع الظاهرة بشكل سطحي حين تجمع الذين تعاطوا المواد ولو مرة واحدة إلي الذين اعتادوا عليها وأدمنوا تعاطيها حتى لا يمكنهم الاستغناء عنها وهذا كله يعطي المسئولين والناس أفكارا خاطئة ومضللة والمستوي الاول رغم قمة ضرره إلا انه المصدر الخطير للمستوي الثاني وهو مستوي الادمان الحقيقي هذا المستوي خطير جدا حيث يمكن التورط من جانب التعاطي المنتظم الذي أصبح يهدد الفرد والمجتمع كله نتيجة للإعاقة الصحية والاجتماعية والإنتاجية والناحية الثانية تشمل نوع التعاطي ومدي سمية المواد المتعاطاة وما يمكن ان يترتب عليها من مضاعفات تصل للموت.

تعريف الإدمان وكيف تعرفي انكي مدمنة؟


التعريف الطبي للإدمان كما يوضحه المختصين في علاج ادمان السيدات هو يصف المدمنة بأنها من أعتاد حتى أعتمد علي مؤثر كيميائي طبيعي أو صناعي من خارج جسده حتى أصبحت خلايا جسدها لا تستطيع العيش بدون تعاطيه ويعرف اخرين الإدمان على انه حالة ناتجة من استعمال مواد مخدرة بصفة مستديمة بحيث يصبح الفرد معتمدا عليها بشكل نفسي وجسدي مع وجود احتياج إلى زيادة الجرعة للحصول على الأثر نفسه وهكذا يتناول المدمن جرعات تتضاعف في زمن قصير حتى يصل إلى التسبب بضرر الجسم والعقل فيفقد الفرد القدرة على القيام بالأعمال والواجبات اليومية في غياب المادة المستخدمة وفي حالة التوقف عن استعمالها تظهر أعراض نفسية وجسدية خطيرة وهي “أعراض الانسحاب” وقد تؤدي إلى الموت أن المدمن هو كل من تعود تناول مادة محددة لها أثار علي الجهاز العصبي ويعجز عن التوقف عن تناولها ثم ترتب عن ذلك تغير في حالة الوعي مما يؤدي إلى إعاقة عن ممارسة واجبات الحياة العادية وخاصة عن الانجاز في العمل كما يترتب عليه افساد العلاقات الاجتماعية إضافة إلي حدوث مضاعفات تؤثر عمي الصحة الجسدية أو النفسية أو الاجتماعية.

التعامل مع حب التجربة

الانسان يستحيل عليه أن يجرب كل شيء حتى يتعرف عليه أو حتى يدرك حقيقته وليس علي الانسان ان يكرر كل ما سبقه إليه غيره حتى لو كانت النتائج حاسمة ومؤكدة فمثل نحن نستعمل الكهرباء بعد أن اكتشفت وثبتت فائدتها ولا نجربها من أول وجديد كلما ركبنا لمبة في مصباح وأيضا نحن نتجنب شرب الماء الملوث ولا نجرب مدي ضرره كل مرة فقد ثبت بتجارب غيرنا انه ملوث وهكذا إذن التجربة الذاتية جميلة ولكنها ليست ضرورية ولا هي دائما سليمة ولا بد من الاستفادة من تجارب الاخرين ولكن هناك حقائق أكيدة لا بد ان نضعها في الاعتبار مثلا أن تتذوقِ في البداية غير أن تكرر التذوق ثم أن المفعول الذي سوف يصلك من التجربة الاولي  مهما كان لذيذا ليس هو الذي سيستمر معكى في التجارب الملحقة وكذلك بعد التعود وهل جربتى كل شيء ولم يبق إمامك إلا هذا السم وأنت تعرف عنه كل ما سمعتى من أضرار ومخاطر وأخيرا إذا جربتى وفشلتى أي لم تحصل على اللذة التي سمعتى عنها أو حصلتى علي فكرتها فمن الذي يضمن لكى النجاح ان تجربى الخروج من التجربة الأولي؟ فالتجربة لا تكون تجربة إلا إذا واصلت المحاولة ذهابا وإيابا لكن المعروف عن تجربة هذه المواد ان كثيرا منها يحدث في اتجاه واحد واعلمي ان الكثيرين من مدمنات ومدمنين المخدرات كانوا يظنون أنفسهم أكثر ذكاء مثلما تظني انتي تمام واعلمي ان التجربة الاولي او الثانية او المليون لها واحدة من هذه النهايات الموت نتيجة جرعة زائدة وقد تكون هي الجرعة الاولي او السجن والوقوع تحت طائلة القانون او مصحات لعلاج ادمان المخدرات ولا تظنين انه يوجد نهاية مع كل الاحترام لذكائك وعقلك وتفكيرك.

كيف تردين على من يقول لكي جربت ولم يحدث لي شيء 

. نحن لا نملك القدرة ان نحرم شخص من ان تري بنفسها مدي الخطر الذي يحيط به او ان تلحق بنفسها أضرارا لا يعلمها إلا الله والأغلب انكى لم تسألى هؤلاء الذين جربوا وتوقفوا لماذا توقفوا وخروجهم بسلامة من التجربة الاولي ليس ضمانا لكي بأن يحدث لكي مثلما حدث لها فالناس ليسوا مثل بعضهم البعض ولو أن المسألة بها لذة ليس كمثلها لذة كما يدعي البعض اذن لماذا كف عنها هؤلاء الذين دخلوها وخرجوا منها سريعا وضعي في حسبانك الكذب ففي سن المراهقة والشباب يميل الشخص إلى التفاخر والظهور على انها بطلة وتفعل أشياء صعبة وما هي إلا تكذب لتتباهي بنفسها فمن تقول لكي قد جربت ولم يحدث شيء قد تكون لا تعرف عنه شيء ونريد توضيح شيء مهم الجسد والطول والوزن والصحة العقلية والصحة النفسية لها دور كبير جدا في الإدمان.

كلمة إلى كل مدمنة على المخدرات 

أصعب الامور أن نخاطب المتورط بالكلمات ومع ذلك فنحن نأمل ان تصلها كلماتنا بما تحمله من مشاعر وأمال فلا يدركها كمجرد نصائح إرشادات اعلمي انكى تخدعين نفسك فعدوك الحقيقي هو الإدمان ليس الاسرة أو العمل والتحكم في المخدرات وهم يتخيله المريض وأنك تفقدين احترامك لدى الجميع وتعطي للكل ذكريات مؤلمة عنكى وعليكي أن تبدأي الخطوة الاولي والحياة الجديدة ممكنة بدون إدمان: فيها قدرة على المواجهة المشاكل وحلها وإياك واليأس من علاج الادمان منذ البداية لا يوجد شيء اسمه لا علاج  إياكى وتصور أن الارادة هي مجرد ان تعلن قرارك أو ان تحسن نيتك وإياكي ان تطمئنى لإعلانك قرار العلاج فالإرادة سوف تكتشفها من خلال ممارسة وأتباع تعليمات العلاج وليس من خلال وعودك لنفسك بالعلاج وحماسك في التعهدات وليس معني أنه لا يوجد ضمان لتجنب النكسة انه لا يوجد ضمان للشفاء وضعي في حسبانك ان العلاج الحقيقي يبدأ بالتوقف عن التعاطي ولكن ليس فقط مجرد التوقف والعلاج في كثير من المواد يكون صعب بدون الدخول في مصحات متخصصه لعلاج ادمان الفتيات

http://www.dailymotion.com/video/x1nolhi_%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%AD%D9%84-%D8%B9%D9%84%D8%A7%D8%AC-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AF%D9%85%D8%A7%D9%86-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AE%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%AA_lifestyle

مبادئ العلاج الفعال للادمان على المخدرات

ما هو إدمان المخدرات؟


إدمان المخدرات يعتبر من الامراض المزمنة الى  تعرف عن طريق سعي قهري و غير متحكم لدى المتعاطى تجاه للمخدرات و التعاطي بغض النظر عن العواقب المؤذية و التغيرات في المخ التى تحدث له على مر وقت التعاطى الذى يقضيه المدمن،و التي يمكن أن تستمر لفترات طويلة.  وتعتبر هذه التغيرات في المخ ذات تاثير قوى حيث يمكن أن تؤدي إلي سلوكيات مضرة تظهر على من يتعاطى المخدرت بشكل كبير. ولذل اعتبر إدمان المخدرات من خلال الاطباء أيضاً مرض منتكس. فالإنتكاس هو العودة إلى التعاطي بعد محاولة للتوقف.  الطريق إلي إدمان المخدرات يبدأ بفعل إرادي لتعاطي المخدرات. و لكن بعد فترة، تقل قدرة الشخص على اختيار التعاطي ام الامتناع عنه. السعي و تعاطي المخدرات أصبح قهري. هذا في الأغلب نتيجة للآثار طويلة المدي على وظائف المخ. الإدمان يؤثر على أجزاء المخ التى تتعلق بالتحفيز، التعلم و الذاكرة و التحكم في السلوك.  



هل يمكن علاج مدمن المخدرات؟


نعم، و لكن ليس بتلك  البساطة. لأن ادمان المخدرات هو  مرض مزمن،و لا يمكن للمدمنين ببساطة أن يتوقفوا عن التعاطي لأيام قليلة و يتم شفائهم. فمعظم المدمنين يحتاجون الى رعاية لفترات طويلة أو مكررة ليتوقفوا تماماً عن التعاطي و يسترجعوا حياتهم.
 وعللاج الإدمان يجب أن يتم مساعدة المدمن على الآتي:
·         التوقف عن التعاطى
·         يبقى بعيداً عن المخدرات
·         يصبح شخص فعال فى العائلة، العمل و في المجتمع


إعتماداً على بحث علمي منذ منتصف السبعينيات، المبادئ الرئيسية الآتية يجب أن تكون أسس أي برنامج علاجي فعال للإدمان:
·         الإدمان معقد لكن مرض قابل للعلاج يؤثر على وظائف المخ و السلوك
·         ليس هناك علاج محدد يصلح للجميع
·         يجب أن يكون للمدمنين حل سريع للوصول للعلاج.
·         العلاج الفعال يعالج جميع إحتياجات المدمن، ليس مجرد تعاطيه للمخدرات.
·         الإستمرار في العلاج لفترة طويلة كفاية شيْ أساسي.
·         الجلسات الإستشارية و السلوكية الآخرى هي الأنواع الأكثر إستخداماً للعلاج.
·         الأدوية جزء مهم من العلاج كثير من الأحيان، خاصةً عندما تكون مع جلسات سلوكية.
·         خطط العلاج يجب أن يتم مراجعتها و تعديلها للأخذ في الإعتبار تغير إحتياجات المدمن.
·         العلاج يجب أن يتضمن أي مشاكل عقلية محتملة آخرى.
·         إزالة السموم من الجسم طبياً هو الخطوة الأولى الوحيدة في خطوات العلاج.
·         العلاج لا يجب أن يكون تطوعي ليكون فعال.
·         يجب مراقبة تعاطي المخدرات أثناء العلاج بشكل مستمر.
و برامج العلاج يجب أن تعطى اهمية الى  أمراض نقص المناعة، إلتهاب الكبد الفيروسي، مرض السُل، و الأمراض المُعدية الأخرى و  تقوم بتعليمهم أيضاً الخطوات التى يمكن أن يتخذوها لتقليل خطورة إصابتهم بهذه الأمراض.

كيف يتم علاج الإدمان؟

العلاج الناجح للادمان من المخدرات له عدة خطوات:
·         إزالة السموم من الجسم (العملية التي يقوم فيها الجسم بطرد المخدرات من الجسم)
·         الإستشارة السلوكية لطبيب متخصص
·         الدواء ( حيث تعتبر الادوية من الاشياء المهمة لمدمني المواد الأفيونية، التبغ، أو الكحوليات)
·         تقييم وعلاج المشاكل العقلية الصحية المُصاحبة لعلاج الادمان على المخدرات مثل الإكتئاب و القلق
·         المتابعة لفترات طويلة لتجنب الإنتكاس
 و يعتبر وجود انواع عديدة من الرعاية في برامج  العلاج  المتعددة و المتابعة المستمرة لحالات المريض التى يمر بها في هذه الفترة يمكن أن تكون من الأسباب المصيرية و الاساسية لعلاج ناجح و فعال . فالعلاج يجب أن يتضمن كلاً من الخدمات الصحية و العقلية المطلوبة للمريض و التى يحتاجها اثناء فترة العلاج كاملة. و متابعة الرعاية قد تحتوي على نظم دعم من العائلة و المجتمع للتعافي.

كيف يتم إستخدام الأدوية في علاج الإدمان؟

الأدوية يمكن أن تستخدم لمعالجة أعراض الإنسحاب، و منع الإنتكاس، و معالجة الظروف المواكبة  للانسحاب. فالأدوية تساعد في وقف أعراض الإنسحاب أثناء إزالة السموم من الجسم. وإزالة السموم من الجسم نفسه لا يعتبر علاجا، و لكنه يعتبر الخطوة الوحيدة الأولى في عملية التعافي.
المدمنين الذين لا يتلقون أي نوع من العلاج بعد إزالة السموم من الجسم غالباً يعودوا لتعاطي المخدرات. ومن خلال دراسة وسائل العلاج توصل العديد من الاطباء الى ان  الأدوية التى تم إستخدامها بنسبة 80% في إزالة السموم من الجسم.
 و منع الإنتكاس لدىس المدمنين يمكن أن يستخدموا الأدوية لمساعدتهم في إستعادة النشاط الطبيعي للمخ و تقليل الرغبة. الأدوية متاحة لعلاج المواد الأفيونية، التبغ، و إدمان الكحول.

كيف يمكن أن تستخدم الجلسات السلوكية لعلاج إدمان المخدرات؟

الجلسات السلوكية تساعد المدمنين على:
·         تعديل مواقفهم و سلوكهم المتعلقة بتعاطي المخدرات
·         زيادة اساليب الحياة الصحية
·         تتواصل مع أنواع العلاج الأخرى مثل الأدوية
اما العلاج السلوكي بالعيادات الخارجية فهو يتضمن تنوع واسع من البرامج العلاجية للمدمنين الذين يذهبون لإستشاري سلوكي بشكل منتظم. ومعظم البرامج تتضمن إستشارات فردية أو جماعية أو الاثنين معاً. وهذه البرامج عادةً تعرض أشكال من الجلسات السلوكية مثل:

·         الجلسات السلوكية الإدراكية، التي تساعد المدمنين على التعرف، تجنب، و التعامل مع المواقف التي من الممكن أن يتعاطوا فيها المخدرات
·         الجلسات العائلية متعددة الأبعاد: حيث تقدم للمراهقين الذين يعانون من مشاكل تعاطي المخدرات و كذلك عائلتهم- التي تجمع العديد من التأثيرات على أساليب تعاطيهم المخدرات و مصممة لتحسين العلاقات العائلية عامةً
·         المقابلات التحفيزية والتى تجعل الكثير من المدمنين على إستعداد كامل لتغيير سلوكهم و بدأ العلاج
·         المحفزات التشجيعية والتي تستخدم تقويات إيجابية لتشجيع الإبتعاد عن المخدرات
 والعلاج في بعض الأحيان يكون مكثف في البداية، حيث يحضر المدمن جلسات متعددة كل أسبوع.  اما بعد إنهاء العلاج المكثف، يتحول المدمنين لعلاج العيادات الخارجية المعتاد، الذين يكون به مقابلات أقل لساعات أقل في الأسبوع لمساعدتهم في الإستمرار في التعافي و المرحلة العلاجية.
اما عن الإقامة العلاجية فيمكن أيضاً أن تكون فعالة جداً، خاصة للذين يواجهون مشاكل أكثر تنوع و اختلاف. فمراكز الإقامة العلاجية المرخصة تقدم رعاية منظمة و مكثفة على مدار اليوم، منها الإقامة الآمنة و الإهتمام الطبي. كما ان مراكز الإقامة العلاجية يمكن أن تستخدم طرق علاجية مختلفة، و عامةً يكون هدفهم مساعدة المدمن ليعيش حياة بدون مخدرات، خالية من الجرائم بعد مرحلة التعافي.
و هنا نقدم لكم  أمثلة على الإقامة العلاجية التى تتضمن: 
-          المجتمعات العلاجية، و هي برامج منظمة بشكل قوي للإقامة العلاجية للمدمن، وعادةً لمدة 6 أو 12 شهر. و يحتوى المجتمع بأكلمه على طاقم علاجي و آخرين في مرحلة التعافي،و يتعاملوا كوكلاء عن التغير و التعافى، يؤثرون على إتجاهات المدمن و فهمه، و تصرفاتهم المتعلقة بإدمان المخدرات.
-          الإقامة العلاجية القصيرة، التي تركز عادةً على إزالة السموم من الجسم كما تقدم إستشارات اولية مكثفة و تحضير للعلاج في جلسات مجتمعية.
-          إقامة النقاهة، التي تقدم إقامة قصيرة مُراقبة للمرضى، غالباً تكون بعد الأنواع الأخرى للإقامة العلاجية. يمكنها أن تساعد المدمنين للتحول لحياة غير إعتمادية- على المثال، تساعد على تعلم كيفية إدارة المشاكل المادية أو البحث عن عمل، بالإضافة إلي توصيلهم لمؤسسات داعمة في المجتمع.

تحديات العودة إلي المخدرات و الانتكاس

إدمان المخدرات يغيرمن وظائف المخ، و كثير من الأشياء التى يمكن أن تحفز رغبة التعاطي داخل المخ. و الذي يعتبر شيء أساسي للذين يمرون بمرحلة العلاج، خاصة الذين يتم علاجهم في العيادات الداخلية أو السجن، أن يتعلموا كيف يتعرفوا، و يتجنبوا و يتعاملوا مع المحفزات التي يمكن أن تظهر بعد العلاج.

كم فرد تم علاجهم من الإدمان؟

طبقاً لدراسة إدارة تعاطي المخدرات و الخدمات الصحية النفسية عن تعاطي المخدرات و الصحة، 22.5 مليون فرد(8.5%  من الشعب الأمريكي) من عمر 12 أو أكثر تم علاجهم من مشاكل تعاطي مخدرات غير قانونية أو كحوليات في 2014. و 4.2 مليون فقط (18.5% من الذين تم علاجهم) تلقوا علاج من المخدرات في نفس العام.
من هؤلاء، حوالي 2.6 تلقوا علاج في برامج علاجية متخصصة.

و فى النهاية نؤكد على ضرورة التأنى و عدم التسرع فى اختيار البرنامج العلاجى المناسب للمريض و اتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة و دراسة سلوكيات و تصرفات حالات ادمانه كاملة و مدى استيعابه لخطورة موقفه و قابليته لتلقى العلاج لانها من اهم الاسباب و المعايير التى يقاس عليها نجاح البرامج العلاجية كافة و عدم الانتكاس مرة اخرى و الرجوع الى حالة الادمان مرة اخرى.

مشاكل ما بعد العلاج و ما الطرق التي نمنع بها الانتكاسة

مشاكل ما بعد العلاج و ما الطرق التي نمنع بها الانتكاسة ؟


بعد ان اكمل المريض علاجه و انطلق الي الحياة كي يندمج فيها ويستكمل طريقه فمن الطبيعي نتيجة التغير الشديد في حياته ستكون هناك بعض المشاكل التي يتعرض لها و سوف نسرد تلك المشاكل و كيفية حلها و عدم الانتكاس و الرجوع الي المخدرات

 المشاكل التي يتعرض لها المتعافي بعد العلاج :


1.      الرغبة في العودة الي المخدرات مرة اخري وذلك نتيجة تعوده عليها لفترة طويلة

2.      كما ان هناك ارتباط نفسي بين بعض الاماكن او بعض الاشخاص بالمخدرات فعندما يذهب الي تلك الاماكن او يتقابل مع تلك           الاصدقاء فانه علي الفور يشعر بالحنين الي تلك المخدرات

3.      المشاكل الحياتية التي تظهر له نتيجة التعامل مع الظروف المختلفة مما تجعله يضعف و يتمني شرب المخدرات

4.      كثرة التوتر و المشاكل و عدم قدرته علي الصبر و التحمل


5.      اصدقاء السوء الذين يحاولون ابعاده عن الطريق الصحيح  و اخذه مرة اهري الي الادمان

6.      ضغوط الاهل و خوفهم الشديد من الانتكاسة تشكل عبئ عليه مما يجعله يعود الي ما كان فيه



 

و للتغلب علي تلك المشاكل و تجنب الانتكاسة فاليك تلك النصائح :

1.      الابتعاد عن اصدقاء السوء تماما
2.      عدم الذهاب الي الاماكن التي ترتبط بالمخدرات
3.      وان حدث وضعفت و عدت للمخدرات فعليك الذهاب فورا الي الطبيب ولا تنتظر حتي يقدم لك المساعدة فالعلاج في البداية افضل
4.      الالتزام بطريقة العلاج التي وضعا لك الطبيب سواء كانت عقاقير طبية او جلسات نفسية
5.      و من الافضل ان تظل دائما ان تتابع مع الطبيب او دائرة الثقة لحل المشاكل التي لاتستطيع حلها
6.      زيادة الثقة بالنفس و ذلك من خلال برامج التاهيل المختلفة التي من الممكن ان تستمر عليها مدي الحياة وتكون لك حائط الصد والامان ضد المخدرات
7.      الارادة القوية و العزيمة والرفض التام للعودة لحياة الادمان و الرجوع لحياتك السابقة
8.      تحديد اهداف لك في الحياة و العمل علي تحقيقها
9.      اشغل اوقات فراغك
10.  ممارسة الهوايات المختلفة
11.  التعامل مع المشاكل و عدم الهروب منها وطلب المساعدة في حلها
12.  الصبر و التحمل

وبتلك النصائح ومع دعم الاهل ودعم الطبيب سوف تعبر لبر الامان 

كيفية اختيار المصحة المناسبة لعلاج الادمان

ما هي مصحات علاج الادمان ؟ و كيفية اختيار المصحة المناسبة ؟


مصحات علاج الادمان هي عبارة مكان يتم فيه علاج الادمان من جميع النواحي من حيث الادمان العضوي و الادمان النفسي و حل تلك المشاكل بطريقة طبية و تكون بها كل الوسائل التي تساعد علي ذلك وهناك العديد من المراكز التي تقوم بعلاج لادمان و لكن ليست كلها علي نفس المستوي و ليست كلها تتبع الطرق العلاجية الصحيحة و لذلك سوف نقدم لك بعض النصائح التي تساعدك علي اختيار المصحة المناسبة و التي سوف تخرج منها متعافي باذن الله 

الصفات اللازم توافرها في مصحات علاج الادمان :

1.      لابد ان تكون المصحة  مسجلة في وزارة الصحة و معترف بها في الدولة

2.      و علي الاهل التاكد من ان المصحة مسجلة بالفعل

3.      علي الاهل التاكد من ان المصحة بها اطباء علي مستوي عالي

4.      و ايضا علي الاهل التاكد من ان النصحة تعامل المدمن بطريقة انسانية


5.      التاكد من وجود كافة وسائل الراحة للمدمن من اول الغرفة الي وجود المساحات الخضراء و الصالات الرياضية


مستشفي ابو رجيله



و تلك هي اهم الاسس التي لابد ان يختار عليها الاهل المركز المناسب او المصحة المناسبة ولابد ان يعلموا الاهل ان دورهم كبير في تلك الخطوة وعليهم متابعة الوضع باستمرار حتي التاكد من طريقة التعامل مع المريض اثناء العلاج و متابعة مدي تقدم النريض في العلاج حتي يتاكدوا من كل شئ صحيح

متي يجب ان يذهب المدمن الي مركز لعلاج الادمان

متي يجب ان يذهب المدمن الي مركز لعلاج الادمان ؟




في اغلب الاحيان يقوم الاهل بعالج المريض في المنزل ولكن هناك حالات لابد ان تذهب الي مكان متخصص لعلاج الادمان فما هي الاوقات او الظروف التي يجب فيها ان يذهب المريض الي مصحة


علي المريض ان يذهب الي المصحة اذا كان :
1.       اذا كان مدمنا لفرة طويلة جدا فذلك ينتج عنه الكثير من الاضرار الجسدية و النفسية و يكون نت الصعب التعامل معه في المنزل2.      ان كانوا الاهل غير قادرين علي تحمل اعراض فترة الانسحاب كالعصبية الشديدة كما ان في بعض الاحيان من الممكن ان يؤذي المريض نفسه لذلك يحتاج الي رعاية فائقة و ذلك بالطبع متوفر في مصحات علاج الادمان3.      هناك بعض انواع المخدرات التي يكون علاجها صعب في المنزل كالهيرويين ومشتقاته لذا يفضل علاج المريض في المصحة4.      ان كانوا الاهل حاولوا اكثر من مرة مع المريض و لكنه في كل مرة ينتكس و يعود للمخدرات ثانية فالافضل ان يذهب الي مكان متخصص5.      وان كنت في بداية طريق الادمان فلا تتردد واذهب لطلب المساعدة من المتخصصين حيث ان العلاج في البداية يكون افضل و اسهل بكثير


و النصيحة الافضل ان يتم علاج المدمن في مكان متخصص ذو كفاءة عالية حتي لاينتكس مرة اخري و يكون العلاج علي اسس طبية وعلمية ويكون العلاج كامل من جميع النواحي من جيث علاج المشاكل العضوية التي نتجت عن الادمان و ازلة السموم من الجسم و العلاج النفسي ببرامج التاهيل المختلفة