نظراً لتشابه اسماء مراكز علاج الادمان فى مصر فنشهد نحن مراكز (الحرية والتعافي) التابع لمؤسسة دار الأمل ان رقم الخط الساخن هو (00201008968989) وليس لدينا ارقام اخرى

مواضيــع تهمــك

المرض النفسي وعلاجه



 
المرض النفسي
المرض النفسي وعلاجه

المرض النفسي يعتبر مرض هذا العصر الذى يوجد داخل كل انسان فهناك قاعدة في علم النفس تقول ان كل انسان مريض نفسي ولكن بنسب متفاوتة فإذا زادت المسبة عن ثلاثون في المئة يحتاج الشخص لتدخل طبي للعلاج اما اقل من ذلك فيمكن الانسان ان يتدارك نفسه فكلنا نعاني في هذا العصر الحالي تعاني من فقدان من نحب ونعاني من الغدر والكذب والنفاق والرياء وكلما زادت التقنية وزاد التطور زادت المشاكل والكوارث فكل منا يعيش عالمه الخاص الذي يغلق عليه وحين ينتح عالمه على الواقع تحدث المشكلات ومع تطور العصر وزيادة المشكلات نقص الدين بشكل كبير ونقص الرضا والشكر واصبح الطمع هو زينة عصرنا الحالي والجشع ووصل الامر للإلحاد والكفر وساهم هذا في انتشار الأمراض النفسي بشكل واسع وكبير ما هو المرض النفسي ؟


يشخص المرض النفسي ووصفه من قبل المختصين في علم النفس هو انهزام الإرادة امام ظرف متغير فجائي فمثلا فشل في الحب افلاس او طرد من الوظيفة مرض مزمن موت العائل او ترمل مشكلة جديدة تواجه النفس فيكون امامك اختيارين اما التكيف عليها واعتيادها او الانهزام امامها فالإنسان بطبيعة الحال يعيش في متغيرات يومية ومن اشهر الأمثلة دوام الحال من المحال ودائما ما يقع الانسان في الكثير من الأشياء كالحوادث والمتغيرات التي لا ترضيه والتي ترضيه فهل باستمرار يستطع التكيف مع هذا ام ستكون هناك مشكلة ان احد هذه المتغيرات الفجائية التي لن يستطيع الانسان ان يتكيف عليها ولا تتلاءم معها فتنهزم امامها بالتحديد انهزام الإرادة امام ظرف فجائي متغير من المتغيرات اليومية هي بداية مرض نفسي.

انهزام الإرادة هي بداية المرض النفسي وفى بداية الامر كان العلاج يتم بالمواجهة والتفهم ومحاولة المرور من المشكلة مع المريض اما الان فللأسف بدأ العلاج يتحول إلى المسكنات والأدوية فأصبح الامر انك تحارب الهروب من المشكلة بهروب أيضا فعند اصابة الشخص بمشكلة كالطلاق او حب فاشل او ترمل فالمريض لا يستطيع التكيف فيها مع المشكلة فيهرب من المشكلة عن طريق شرب الخمر او أحلام اليقظة او الإسراف بالأكل او التطرف العدواني ويصل الامر إلى هروب الشخص بشلل عدواني او اعراض هستيريا فالمواجهة هي الأسلوب الأفضل والاصح من المسكنات والأدوية العلاجية المعروفة لما يوجد في بعض هذه الادوية أيضا من مشاكل عن الإدمان وسوء استخدامها او الاعتيادية عليها الادوية ليست حل بل مواجهة الامر ومحاولة التعايش مع الواقع.

لابد للإنسان ان يكون على علم ويقين ان الدنيا فانية وان كل شيء له زوال وان الله سبحانه وتعالى هو الباقي وهو الحقيقة الواحدة الموجودة في هذا العالم وان كل شيء هالك إلا الله فالطرق البسيطة لعلاج الاكتئاب والخوف والامراض النفسية هي الصلة بالله تعالى وتكون صلة وجودية وليس التعبد ظاهريا من تسبيح وصلاة ظاهرية بدون خشوع او مجرد تأدية أوامر الله او الصلاة ليقول الناس انه يصلي وتكون بصدق وعلي يقين بوجود الله وفى حديث للشيخ محمد متولي الشعراوي يقول نقلا عن سيدنا جعفر الصادق يقول عجبت لمن خاف ولم يفزع لقول الله تعالى ( حسبنا الله ونعم الوكيل ) فإني سمعت الله بعقدها يقول ( فانقلبوا بنعمت من الله وفضلا ولم يمسسهم سوء) وعجبت لمن اغتم والخوف غير الغم فالخوف قلق النفس من شيء تعرف مصدره لكن الغم كأبة النفس من امر قد لا تعرف مصدره فيقول عجبت لمن اغتم ولم يفزع من قول الله تعالي (لا إله إلا انت سبحانك اني كنت من الظالمين ) فأني سمعت الله بعقها يقول ( فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك ننجي المؤمنين) وعجبت لمن مكر به ولم يفزع إلي قول الله ( وافوض امري إلى الله أن الله بصير بالعباد ) فسمعت الله بعقبها يقول بعقبها ( فوقاه الله سيئات ما مكروا ) عجبت لمن طلب الدنيا وزينتها فلم يفزع إلى قول الله ( ما شاء الله لا قوة إلا بالله ) فإني سمعت الله بعقيها يقول (ان ترني انا اقل منك مالا وولدا فعسي ربي أن يأتيني خير من جنتك ) فهل بعد كل هذا ستجد ما يخيفك او يغمك او يحزنك.

المصادر :  

الحشيش

الماريجوانا
الحشيش

 (الماريجوانا)

الجميع يعلم ان الحشيش يستخرج من زهرة نبات القنب التي كانت ,ومازالت, تزرع بشكل واسع حول العالم بل في القرن التاسع عشر وصل الامر ان الماريجوانا كانت المحصول والأول والاكبر في العالم كله وكان يستخدم في كل شيء من ملابس وصناعة وحتى ادوية ولم يجرم زراعة نبات القنب إلا في القرن العشرين ونجريمه كان ما بين تجريم وعدم تجريم حتي الحرب العالمية الثانية اصبح الحشيش غير مجرم بل على العكس كان ينصح به لأنه يزيد من العنف ولكن خرج من يكذب هذا الكلام واثبت عكسه وبعد انتهاء الحرب العالمية الثالثة  تم تجريم زراعة نبات القنب مرة اخري وفي عام 1937 كان هناك حوالي خمسة وخمسين الف مستخدم للماريجوانا قبل التحريم والان يقدر العدد بأكثر من خمسن مليون شخص وبدأ الحشيش في الهند حيث صنع الرهبان منه شرابا سحريا ستعملونها في التأثير على التأثير على الناس في الاحتفالات الدينية المنحرفة وانتشر من الهند إلى الشرق الأوسط ثم شمال افريقيا ثم اسبانيا ثم اوربا وامريكا.

يوجد الكثير من الناس لا يعتقدون ان تدخين الحشيش له اضرار وهناك الكثير من المقاطع المصورة والمواضيع والأبحاث التي تأكد ان نبات القنب او الحشيش مفيد وليس مضر لكن هناك من يأكد علي ضرر التدخين لسيجارة العادية وانها تقتل وبالفعل هناك حالات وفيات كثيرة بسبب التدخين حول العالم والامراض التي تحدث بسبب التدخين ولكن فعلا لم يسجل حالات وفاة بسبب الحشيش وهذا الكلام يبدوا صحيحا ولكن اغلب من يدخنون الحشيش يتم تدخينه مع التبغ وليس منفردا فهكذا يكون هناك اضرار الحشيش بالإضافة لأضرار السيجارة العادية وليس هذا فقط بالفعل هناك بعض الأبحاث التي تأكد على ان نيات القنب غير مضر ونه علاج فعال في بعض الحالات ويستخرج منه المسكنات ومن اشهر مسكناته المورفين وهذا صحيح ولكن هل ما تحص عليه هو حشيش صافي.

العصر الذي نعيشه الأن والزيادة في كل شيء والتطور التكنولوجي وصل لكل شيء حتي في صناعة المخدرات فبدا  بإضافة بعض المواد السامة والمصرة, وهنا سوف نتحدث علي من يظن ان الحشيش غير مضر، لكي يقوم بصنع كمية أكبر والحصول علي مال افضل وليس هذا فقط بل إضافة أنواع اخري من المخدرات التي تكون لها نتائج مزاجية للشخص الذي يتعاطاه ويفعل التاجر هذا لكي يجعل المشتري مدوان علي الشراء منه وبهذا يضمن استمرارية المدمن لشراء الحشيش وفي دار الامل لعلاج الإدمان اكد الأطباء والمتابعين للمرضي الإدمان ان اعراض الانسحاب التي يرونها الان تختلف عن اعراض الانسحاب العادية التي يعتادون عليها والمدونة في الكتب من اعراض انسحاب الحشيش.


وتجمع الدراسات الحديثة على أن الحشيش له جوانب سلبية متعددة ومختلفة واثار مباشرة على صحة الانسان الجسدية والعقلية والنفسية تؤدي إلى تخريب هذا المدارك بشكل فعال ومباشر ويسبب الحشيش الخرف والعجز الجنسي المبكر وذلك لوجود مواد به مثل (التتيراهيد) واطالت السنوات التي يتم تدخين الماريجوانا إلى تقليل تخليق الحمض النووي وتخريب في خلاي الداخلية للمخ وضموره. يؤثر الحشيش والتعاطي المستمر او الطويل لضعف الجهاز المناعي حيث تتخرب الشعيرات الهوائية ويؤدي لتراكم المواد البلغمية إلى حدوث النزلات الشعبية المتكررة والتهاب الجيوب الانفية ويسبب الحشيش والتبغ اثار مضرة جدا للرئة قد تصل إلى السرطان ويؤدي إلى تدهور نقصان حامض المعدة والتهابات في المعدة والامعاء وتتدهور وظائف الكبد تدريجيا هذه اضرار الحشيش فالمواد المختلطة به تكون اقسي وللأسف بسبب تغير هذه المواد والجهل بها فان الاضرار تكون أصعب واقوي.

الترامادول والجنس

الترامادول و الجنس
الترامادول والجنس

 الترامادول و الجنس اخطاره وأسباب الانتشار

بالتأكيد تجد الكثير من الكلام على هذا العقار والكلام يكون في بعض الأحيان مرعب فهل يستحق الترامادول كل هذا الرعب ولما هو خطير وهل له فوائد طبية فعلا. الترامادول فعلا هو واحد من اهم العقاقير المسكنة التي عرفها الطب البشري وفوائده في تسكين الالام كبيرة وواسعة خصوصا بعد العمليات الجراحية ولكن تم حظرة نظر لوجود عدد من المستخدمين له قد اساء استخدام العقار وتحول من مجرد مسكن للآلام ودواء طبي إلي ادمان فالشعور الرائع الذي يعطيه العقار وتحسين المزاج والفحولة في الجنس وزيادة الإنتاج لمن يعملون لساعات طويلة او يتطلب الامر مجهود بدني عالي كل هذا يجعل الترامادول الاختيار الأول وللأسف بسبب انعدام الضمير عند بعض الصيادلة يباع وبأسعار معقولة جدا في متناول الجميع. ويصل الامر إلى ادمان الأطفال.

سنبدأ بتغير مفهوم خطأ ومنتشر ان الشخص الثري الذي يملك المال هو من يدمن ويسعي للمخدر وهذا لم يعد صحيحا. فهنا ادمان الترامادول يخرق هذه القاعدة كما ذكرنا لسهولة الحصول عليه وتوافره ويمكن أن تجد أي شخص في أي فئة عمرية أو اجتماعية مدمن مخدرات ومستخدم مخدرات. وهناك فارق بين مستخدم المخدرات ومدمنها فالمتعاطي هو من يبحث عن اللذة يبحث عن الشيء الذي يشعره بالمتعة والانطلاق وانه في حال جيد اما المدمن هو المنشغل بهذه اللذة ويكون شغله الشاغل هو البحث عن هذه اللذة ويكون غير مدرك لهذه لعواقب واضرار هذه اللذة. ويكون أكثر عوامل الإدمان شهرة هو سهولة الحصول على المخدر. وللأسف تطور وتغير العصر كسر سن الإدمان أي انه لا يوجد سن للإدمان يمكن أن تجد أطفال او مراهقين بسن 10 و12 سنه مدمنين بمعني المرحلة الابتدائية ومع الاعمار الكبيرة أيضا.
دائما هناك اعتقاد من السائقين انه يجيب اخذ الترامادول ليبقي يقظ لمدة طويلة ويساعده علي التركيز وهذا ليس صحيح ولكن ينتشر لعدة عوامل يكون نتيجة عدم الثقافة وعدم الوعي ويبدا لمن حوله وينتشر الترامادول تحديدا في مصر للبحث عن الفحولة الجنسية والمتعة واللذة في الجنس فدائما ما تجده في الافراح وعند الجماع يتم تعاطي الترامادول لكما يقال ( تعمل ليلة حلوة ) وما يسمي أيضا (واجب ) وفعلا يتم إطالة فترة الجماع وهذا حقيقي ولكن هذه الإطالة مع الاستخدام يبدأ الجسد في الاعتياد علي العقار فعند اخذ نفس الجرعة تجده لم يعطيك ما كنت تتمناه فيزيد الامر من نصف قرص مثلا إلي قرص فتجد نوعا ما نتيجة مرضية وبعد فترة ليست بالبعيدة تجد القرص لا يكفي وهلما جره وتجد نفسك في النهاية تعاني من ضعف جنسي وقد يصل الامر إذا لم يتم العلاج إلي عجز جنسي كامل.
ونفس ما يتم مع الجنس يتم مع الأغراض الأخرى بالضبط كمثال من يتعاطاه من اجل العمل لأنه يريد الإنجاز في العمل أو لدية الكثير من الاعمال فيأخذ الترامادول وفي البداية سيجد نتيجة ترضيه وأكثر ولكن كالجنس تماما نفس التسلسل ولكن هنا سيصبح مدمن لا يستطيع التحرك او العمل بدون المخدر بل على العكس بدون المخدر لن يفكر او يعمل او يفعل أي مجهود يذكر. وانتهي به الامر وأصبح مدمن. الترامادول فعلا عقار طبي وهذا ما سيجعل بعض الناس تظن انه ليس ادمان ولكن في كثير من الأحيان يدمنه من وصف له الترامادول بعد عملية جراحيه إذا لم يلتزم المريض بالجرعات المحددة التي يتم وصفها. الوعي الاسري مهم جدا وإدراك الاسرة ان المفاهيم تغيرت بمعني ان قد لا يكون الشخص يدخن ولكنه يتعاطى مواد مدمنه اخري لذا على الاسرة أن تكون واعية بهذا الامر.

المصادر:
http://hopeeg-doctors.com/how-to-use-tramadol/
http://www.addiction-treatment-clinic.org/2015/05/Aspects-of-Tramadol.html 
http://addiction-treatment-hospital.blogspot.com/2014/02/latest-treatment-of-drug-addiction.html

لماذا ندمن المخدرات

ادمان المخدرات
لماذا ندمن المخدرات

خلق الانسان في كبد (أي تعب) الإدمان ليس حلا

المخدرات بجميع أنواعها واشكالها سواء الإدمان كالهيروين او الحشيش او كان ادمان للعادات اليومية كشرب القهوة او ادمان التلفاز او الطعام لماذا ندمن هذا سؤال مهم جدا رغم وجود الكثير من المرضي المدمنين الذين يدركون عواقب الإدمان ويعلمون ما نهايته واذا خير ما ببين الموت وبين ترك المادة المدمنة يختار ان يموت بها دون التوقف عنها او مجرد التفكير في تركها ويري الضرر ويتم اخباره من قبل الأطباء مثلا اذا كان مدخن ولديه سرطان الرئة ويطلب منه التوقف عن التدخين يرفض وبشدة او لديه ارق ويكون معتدا علي شرب المنبهات يرفض وبشدة بالتأكيد تكون الكارثة اكبر في المواد المخدرة الافيونات لان نهاية تلك المواد ثلاث نهايات لا رابعة لها أما الشفاء والتعافي او السجن او الموت ولا نهاية اخري.

نحن البشر نواجه ضغوطات ومصاعب كبيرة خصوصا في عصر مثل الذي نعيشه وتزاحم الحياة التي يسيء الانسان استخدامها فتتحول من رفاهية أو وسيلة ترفهيه لضغوط الحياة كالسيارة مثلا هي وسيلة للمواصلات ولكن تعدد أنواعها ورفاهيتها تضع الشخص تحت ضغط لأنه دائما لا ينظر لمكانته ولنفسه ولكن ينظر إلي غيره وغير ذلك فكل اب وام يخطئون في تربية أولادهم وتتفاوت نسبة الخطأ من اسرة إلي اخري هناك من يخطأ بنسبة بسيطة وهناك من يخطأ بنسبة كبيرة جدا وفي كل الأحوال نادرا جدا جدا ما يعترف الإباء بهذا الخطأ بل علي العكس الكل يؤكد انه مثالي وترانا نحن البشر ندور في الدنيا نبحث دائما ونحمل فوق طاقتنا ودائما نحب ما ليس لنا ونكره ما هو ملكنا وكالمثل الشائع الممنوع مرغوب والمرغوب هو الممنوع.
كل ما اريد توضحيه ان كل هذا الضغوطات والمشاكل يكبرها الانسان في عقله ورغم ما ذكر من المشاكل يبدوا تافها إلا انه يمثل الجزء الأكبر من مشاكلنا في هذا الوقت الحالي واعلم ان هناك سؤال يدور في رأسك ما علاقة هذا بالإدمان و كيف لهذه الأشياء ان تجعلنا ندمن ففي حقيقة الامر ان الانسان ضعيف جدا وللأسف دائما ما يتفاخر بقوته ولقد قال تعالي في كتابه العزيز (يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ ضَعِيفاً (28 سور النساء فكل هذا يصب في الإدمان لأن الانسان عندما يجد فيه نقص يبحث علي ما يجبر هذا النقص الذي فيه فمثلا اذا كان دائما يشعر بالنعاس تجده يميل إلي المنبهات لأنه يعتقد انها ستجبر هذ النقص الذي فيه او من يجد انه غير اجتماعي ومنطوي علي نفسه يتناول عقار مثل الترامدول او العقاقير التي تجعله اجتماعي ومن يشعر بالتعب يتناول مثلا الهروين ليشعر باللذة والسعادة.
دائما ما اذا خير الانسان بين حلين الأول افضل ولكنه متعب والثاني مضر ولكنه مريح فسيختار المريح المضر علي المتعب الأفضل ويمكن توضيح هذا عن طريق شيء بسيط لو خير شاب بين ان يتزوج ويكون له اسرة علي ان يزني سيختار الزني لأنه سيدعي ان تكاليف الزواج كثيرة وانه لن يجد شريك الحياة بشكل ميسر في حين لو بعمالية حسابية بسيطة سيجد تكاليف بعض الليالي في الزنا اكثر من ثمن خطبة فتاه وكذلك الامر مع المخدرات فلو شخص او فتاه لديه مشاكل فبدلا من حلها سيفضل ادمان نوع من المخدرات في حين انه لو فكر بعقله سيجد ان دوامه المخدرات ستأخذ من حياته وصحته ومجهوده اضعاف ما ستأخذه حل المشكلة وبعد الخروج من دوامة المخدرات وبعد الخسائر المشاكل مازالت كما هي بل علي العكس هي اكبر واخطر واعمق من ذي قبل.
المخدرات ليست حل والادمان ما هو إلا وسيلة الضعيف وحيلة البليد واعلم شيء واحد الدنيا هي سجن للمؤمن وجنة الكافر فاذا كانت الدنيا تعص فبك قف وحارب فاذا كانت لديك مشكله فهناك من لديه أكثر منك وهناك شيء مهم سوف نفترض ان حياتك مثالية وانه لا يوجد بها مشاكل وعملك جيد وحياتك مستقرة واولادك بسلام ومن ولادتك حتى مماتك لم تمر بشيء فعندما تقف امام الله يوم القيامة ويسألك لما ترديد دخول الجنة فما هو ردك في حال دنياك مساليه.

المصادر: